اتهم الناشط المصري وائل غنيم اجهزة امنية مصرية بقيادة محمود السيسي، الضابط بالمخابرات العامة ونجل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، بالوقوف وراء “خطف” أخيه حازم غنيم.

وأضاف وائل غنيم أنه تلقى تهديدات من المخابرات التي طالبته بضرورة التوقف عن نشر فيديوهات عبر صفحته على الفيسبوك ينتقد فيها الرئيس المصري ونظام الحكم في مصر.

ووجه وائل غنيم رسالة الن النظام في مصر مطالبا بالتواصل معه واطلاق سراح اخيه متوعدا انه اذا لم يحقق مطلبه فسيلجأ الى وسائل الاعلام الغربية.

وقال وائل غنيم في تغريدة عبر حسابه على تويتر: “رسالة للنظام المصري ممثلا في محمود السيسي اللي خطف أخويا: قدامك ٤٨ ساعة للتواصل معايا للتهدئة وإلا هابدأ حملة متصاعدة في كل وسائل الإعلام الغربية لفضح اللي حاصل. والدتي فاقدة النطق بعد خطف ابنها وتكسير اوضة نومها وسرقة بفلوسها وموبايلها وباسبورها.”

وأكد غنيم أن أخيه حازم طبيب أسنان، ولا علاقة له على الإطلاق بالعمل السياسي غير أنه لم يصدر أي توضيح رسمي من السلطات المصرية عن أسباب القبض على حازم.

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. هذا الإنسان وجع قلبي والله العظيم الله يشافيه ويعافيه يارب
    باين عليه وحشاه بلادو وأمه وعاءلته وحالته النفسية تعبانة الشفاء لكل مريض ….والقادم اجمل بإذن الله تعالى

  2. الله ينتقم من كل الأنظمة والحكومات العربية الإجرامية الظالمة
    الله ينتقم من كل ظالم وكل خائن وكل منتفع وكل مستفيد على
    حساب الفقراء والشعوب والبسطاء ، ناس بلا شرف ولا ضمير
    ولا اخلاق مجموعة فاسدين خونة انبطاحيين مع ابناء جلدتهم
    يستخدموا كل الأساليب القذرة ويتفننوا بالتعذيب والظلم
    ومع الغربي والصهيوني منبطحين خونة غارقين بالذل
    والإهانة ، لعنة الله عليهم وعلى كل من يطبل ويهلل لهم
    ويدعمهم ويسيء للآخرين من اجلهم ، الله ينتقم منهم
    ويلعنهم دنيا وآخرة .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *