>

تحدّت الواعظة الإماراتية وداد لوتاه تهديدات بالقتل والتكفير، وأصدرت كتابا يتناول تفاصيل دقيقة عن المعاشرة بين الزوجين، ويشرح الجنس الناجح واثره في سعادة الأسرة.

وأثار أحد أبواب الكتاب جدلا واعتراضات كثيرة، لأنه يتناول بعض الأمور الخاصة، مثل آداب ليلة الزفاف، والمداعبة في فترة الحيض، واغتسال الزوجين معا، والصوت العالي أثناء الجماع، وتقبيل اجزاء مختلفة من الجسد.

وكانت لوتاه، التي تلقي دروسا دينية في مساجد دبي، وتعمل كموجهة أسرية في محاكم الامارة، اعدت دراسة بحثية قبل عامين عن الحياة الجنسية للازواج، اثارت وقتها عاصفة غضب ضدها، وتلقت تهديدا هاتفيا بالقتل، ووصفها اماراتيون عبر الانترنت بـ”الملعونة، واعتبروها عميلة لأمريكا وإسرائيل، وبلغ الأمر أن كفرها البعض”.

“تعليم الجنس”

وشرحت الواعظة الإماراتية أن كتابها، الذي طرح في الامارات قبل ايام بعنوان “سري للغاية.. المعاشرة الزوجية اصول وعادات”، يتناول العلاقة الزوجية الحميمة من منظور ديني تعليمي، اذ يشرح للمتزوجين والمقبلين على الزواج والمراهقين الممارسة الصحيحة للجنس، مشيرة الى ان ما دفعها لتأليفه هو انها “التقت نساء متزوجات منذ سنوات طويلة ويتعرضن لممارسة جنسية خاطئة او شاذة من ازواجهن، ولا يعرفن انهن يمارسن معاشرة خاطئة ومنحرفة”.

وقالت في اول حوار معها بعد اصدار الكتاب، انها بحكم عملها كواعظة، وموجهة أسرية في محاكم دبي، تلتقي بعدد كبير من النساء اللاتي يجهلن كثيرا عن امور الجنس، ولا يعرفن عنه سوى انه وسيلة للحمل، واخريات يرفضنه ويعتبرنه امراً مذلاً ومهيناً للمرأة.

واضافت “لقد وجدت انهن يحتجن لكتاب يوضح لهن حقوقهن، ويشرح لهن الجنس الصحيح، كما يشرحه للمراهقين والمقبلين على الزواج من الجنسين”.

وطلبت لوتاه في حديثها بـ”تعليم الجنس في المدارس، للحد من حالات اللواط بين الاطفال، والانحرافات التي تقع فيها فتيات المدارس من جنسيات مختلفة”.

تهديدات وانتقادات أسرية

تلقيت تهديدا هاتفيا بالقتل بدعوى أنني أحرض الزوجات على أزواجهن وأفتح أعينهن على الأمور الجنسية وأعرفهن بحقوقهن أثناء المعاشرة الزوجية
وداد لوتاه

وأشارت لوتاه إلى ان الكتاب يستند إلى بحث أجرته عام 2006، عن المعاشرة الجنسية، والأخطاء التي يقع فيها الأزواج. وأثار البحث، حينها، ردود فعل غاضبة في الشارع الاماراتي والخليجي والعربي، وصلت للسب والقذف والتكفير.

وتقول “تعرضت لانتقادات اسرية شديدة، والأدهى أنني تلقيت تهديدا هاتفيا بالقتل، فقد حلف احد المتصلين بأنه لو شاهدني في أي مكان سيقتلني لأنني احرض الزوجات على ازواجهن، وافتح اعينهن على الامور الجنسية، واعرفهن بحقوقهن اثناء المعاشرة الزوجية”.

وقالت “لكنني لم ابال بذلك، وقررت ان اصدر كتابا يتناول الحقوق الجنسية للزوجة، ويعلم حديثي الزواج او المقبلين عليه اصول المعاشرة الجنسية الصحيحة، ويحذر من اخطاء يقع فيها كثير من الازواج في حياتهم الخاصة”.

ولفتت إلى ان “أحد ابواب الكتاب أثار جدلا واعتراضات كثيرة، لانه يتناول بجرأة بعض الامور الخاصة، مثل آداب ليلة الزفاف، والمداعبة في فترة الحيض، واغتسال الزوجين معا، والصوت العالي اثناء الجماع، وتقبيل اجزاء مختلفة من الجسد. كما يتناول فقه الجنس بين الزوجين، ويشرح افضل انواع الجماع، واسوأها، وحكم مشاهدة الصور والافلام الجنسية اثناء المعاشرة الجنسية”.

وهي أمور تم التطرق إليها في صورة سؤال وجواب، “وكانت الاجابات من كتب السيرة النبوية، وامهات الكتب الدينية”.

كما يتحدث الكتاب عن المناطق الجسدية التي تثير شهوة الرجل والمرأة، والامراض التي تعيق المعاشرة، واثر المتعة في العلاقة الجنسية ودورها في السعادة الزوجية.

ويحذر من “الانحرافات الجنسية للزوجين، ومخاطر العادة السرية، وتأثيراتها المستقبلية على الازواج” ويحث المتزوجين على تناول “اغذية ومشروبات لها تأثير ايجابي على القدرة الجنسية”، بحسب لوتاه، التي تؤكد ان كل القضايا التي تناولتها تستند إلى “قصص حقيقية استمعت إليها”.

رفض الطباعة

وتتابع لوتاه “لقد رفضت ادارة المحاكم طبع الكتاب، لانها تراه مخالفا لعادات وتقاليد المجتمع” مضيفة “واجهت رفضا شديدا من اسرتي التي حاولت بشتى الطرق منعي من طباعته، وبسبب ذلك اضطررت لحذف 110 صفحات من الكتاب، لانهم رأوا في تلك الصفحات جرأة شديدة، وتناول غير مقبول لامور جنسية”.

إلا ان الواعظة، التي امضت 3 سنوات في تحرير الكتاب، تؤكد انها “لم تفعل شيئاً خاطئا” مضيفة “لقد تحدثت عن واقع تحاول الناس اخفاءه”.

وتؤكد انها لا تخشى أي رد فعل غاضب، اوانتقاد “لقد وصفني البعض بأنني عميلة لامريكا ولاسرائيل، وبعضهم كفّرني، لكن كل ذلك لا يشغل بالي، لأن هدفي سام، وهو اصلاح الاخطاء التي يتعرض لها الازواج في حياتهم الجنسية”.

وتضيف”كواعظة، لا اخجل من التحدث عن المشكلات الجنسية بين الازواج، واصصح اخطاء المعاشرة الزوجية عبر شاشات التلفزيون، والمحطات الاذاعية، وهذا امر يراه البعض للاسف مخالف لحياء المرأة الاماراتية”.

وتستطرد “ادعو دوما لتعليم الجنس في المدارس بصورة علمية دقيقة حتى تنشأ الاجيال مثقفة جنسيا وتعلم حقوقها، وتتفادى الاخطاء التي يقع فيها كثير من الازواج الآن”.

لكن “مثلما لقي كتابي الاول ردود فعل غاضبة، لقي ايضا اشادات كثير من رجال دين ومثقفين اعتبروه اصدارا هاما لحياتنا، مبني على اسس علمية ودينية”، بحسب ما تضيف لوتاه، مؤكدة انها “سوف تستمر في دورها التثقيفي، وتعكف الان على تحرير كتاب جديد، يحذر من مخاطر السحر والمس على العلاقات الزوجية والاسرية”.



شارك برأيك

‫18 تعليق

  1. بو كان من كتب هذا الكتاب رجلا لكان اصبح بنظرهم داعية متنور وللقي كل الدعم والتأييد وربما حصل على جائزة الدولة على كتابه ,,, لكن تخلفنا يجعلنا نهاجم سيدةكريمة عندما تكتب مثل هذا الكتاب … وكونها مؤمنة يجعلها تمتنع عن قول ما لا يصح قوله ,,, ان السيدات اقدر من الرجال على فهم بعضهن وعلى فهم العوامل التي تساعدهن في مختلف المراحل على ابعاد الاذى عنهن وعن ازواجهن …

  2. ياريت لو اجد هدا الكتاب في الاسواق المغربية واشتريه واطبق ما فيه واعطيه لصديقاتي ليستفدن منه فاكثر من 90 في المائة من العربيات لا يعرفن حقوقهن اثناء المعاشرة مع ازواجهن لانه دائما هو سيد الموقف عندما ينتهي لا يهمه زوجته هل حققت رغبتها ام لالالالا…كثر من امثالك يا واعظة

  3. لا حياء في الدين والجنس جزء لا يتجزاء من حياتنا وقد يشوه لابناءنا مما يؤدي لإفسادهم ودمار أخلاقهم ولكن عن طريق من جعل الكتاب والسنه منهاجايسر عليه فحلي به الا يصد منه إلا خيروالله أسأل التوفيق والسداد للجميع (اخوكم ابو فيصل )

  4. اهلا بك اخونا ( ابو فيصل ) من الواضح انك ذو عقل متفتح وحضاري … ارجو ان تبقى معنادائما لنستفيد من آرائك وخواطرك … تحياتي …

  5. أنا هذا الكتاب مهم لما نواجهه من صعوبات في فهم الحياة
    وهذا الكتاب لو مكان مصدره خليجي جان توزع وأصبح منتشر عند كثير من الناس .. لكن العادات إلى في دولة الإمارات هي إلى تمنع وجود مثل هذي الكتب .والمفروض يشجعون هذي العقوول إلى مثل وداد
    الأنها بصرآآحه مهم لمواجهة مايحدث في المجتمع من فساد وظلال في فهم الحياة وأتمنى أنهم يفهمون أهمية وجود مثل هذي العقوول إلى تهتم بالمرآة وحقوقها وخاصه بمايخص المعاشره.

  6. ان هذا الكتابنهضة بالنسبة المجال الجنسي الذي ضل مستبعد على الكتاب و احتكره الغرب ونشكرا الكاتبةوشكرا

  7. ابحث عن زوجه حنونه طيبه ورقيقه: حبيبتي : انت الدواء ومصل الشفاء: مصل الشفاء هو الماء المعطر: بعبق انفاســــــــــك: من شفتيك يرطب أزماني
    : اسعد زمان الحب من وعدك الى ان القاك
    :
    : وباقي الايام تمضي فـي جحيـم جفـاك:
    : طول الدجا سهران اتقلب على الاشـواك
    :
    : والنوم مني طار نـار بعدكـك ياحبيبـي
    ابحث عن زوجه من ايى دوله اجنبيه او اوروبا
    sg_2700000@yahoo.com
    0162747437

  8. الكتاب اذا كان لم يخرج عن كتاب اللة وسنة الرسول صللى اللة علية وسلم وكان مفيدا للزوجين مع اذا استشارة بعض العلماء
    كقولة تعالى (فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون)

  9. والله اذا كان الغرض منه ارضاء الله ورسوله وفقك الله واذا كان الغرض منه غير ذلك فيهدينا ويهديك الله امين

  10. ان الشباب المسلمين والشابات المسلمات فى حاجه ماسه الى الثقافه الجنسيه الصحيحه كما يرضاها الله ورسوله فليوفقك الله اذا كان الغرض منه كذلك

  11. من جهتي ارى ان هدا الكتاب له اهمية كبيرة بصفتو يوصل لنا المعلومة الصحيحة ويساعد على نشر الوعي الدي تفتقده معضم الازواج خاصة الجدد .حسبهح المعاشرة شيء واحد والوصول اليه فقط

  12. لا اعتقد هذا الكتاب حتى لو كانت مواضيع جنسية مفيد الى هذه الدرجة خصوصا حاليا بوجود الكمبيوتر والنترنيت الواحد يجد الجواب على اى سوال في ثواني

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *