>

انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي خلال الساعات القليلة الماضية واقعة تذنيب طفلة تدعى ” سلمى عمر ” في الصف السادس الإبتدائي من جانب مديرة المدرسة لمدة 4 ساعات تحت أشعة وأجبرتها على عدم التحرك وأن تحمل حقيبتها على ظهرها بسبب عدم استكمال دفع المصاريف الدراسية .

الأمر الذي دفع ولي أمر الطالبة بتحرير محضرا بالواقعة وتقديم بلاغ في وزارة التربية والتعليم مؤكدا أن إبنته تنتظر أن تأخذ حقها على ما حدث لها والذي أثر بشكل كبير على حالتها النفسية وأصبحت تكره المدرسة والذهاب إليها .

فقال : ” سلمى مستنية تاخد حقها ويترد لها كرامتها عشان الذل اللي شافته .. اتذلت واتهانت على باب المدرسة واتأذت نفسياً وجسدياً وتنمروا بيها .. كرهت المدرسة والتعليم كله ” .

وأشار الأب إلى بعض تفاصيل الواقعة التي بدأت بمنع إبنته ووالدتها من دخول المدرسة في الصباح حين قال لها مدير الشؤون القانونية بأسلوب سئ أنها ممنوعة من الدخول .. لكن والدتها أصرت على دخولها ثم تم إخراجها من الطابور الصباحي وأجبرت على الوقوف بجانب الباب الرئيسي للمدرسة .

وكشف الدكتور ” رضا حجازى ” نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين عن أنه سيتم فتح تحقيق عاجل في الواقعة .

وتسببت تلك الواقعة في حالة من الغضب الشديد التي انتابت أولياء الأمور ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين بضرورة معاقبة معاقبة المسئولين عن ذلك .



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *