>

أصدرت قاضية بريطانية حكماً بتجريد زوجين من حق حضانة طفلتهما ووضعها للتبني، بعد أن رفض والدها منحها اسماً على الرغم من بلوغها 8 أشهر من العمر.

وجاء حكم القاضية سارة لينتش بعد أن رفض والدا الطفلة منحها اسماً، وظلت تعرف باسم عائلتها الذي سجلت به لدى المختصين الاجتماعيين، وحتى في المحكمة اضطرت القاضية إلى الإشارة إليها بـ “الطفلة” لأنها لا تحمل اسماً بعد بحسب صحيفة “دايلي ميل” البريطانية.

ويقول والدا الطفلة أنهما لن يمنحانها اسماً أو يقيدانها في السجلات الرسمية بسبب معتقداتهما الدينية، التي تنص على أن حياة طفلتهما خاصة بها وبأسرتها، ولا يحق لأي أحد التدخل في شؤونها الشخصية أو معرفة اسمها.

وأشارت القاضية إلى أن الأم تجمعها علاقة حب دافئة بطفلتها، وسمح لها بزيارتها بانتظام في منزل العائلة البديلة التي تبنتها، واعتبرت القاضية أن من غير المقبول تفكيك الأسرة وحرمان الأم من طفلتها بسبب عدم منحها اسما.



شارك برأيك

تعليقان

  1. هههههههههههههه وإزاي معتقدات دينية وهما نفسهم لهم اسم
    أحسن انه اخذو الطفلة منهم شكلهم معاتيه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *