>

فُجع الوسط الإعلامي في المغرب بوفاة الصحفي والمقدم التليفزيوني ” صلاح الدين الغماري ” ليلة يوم الجمعة الماضية إثر تعرضه لسكتة قلبية مفاجئة عن عمر يناهز ال 50 عاما .

ونعت القناة المغربية الثانية التي كان يعمل بها الغماري رحيله في تغريدة لها عبر موقع تويتر جاء فيها : ” ببالغ الأسى والحزن تلقّينا خبر وفاة زميلنا الإعلامي المتميز صلاح الدين الغماري .. رحم الله الفقيد .. وداعا صلاح ” .

وشيعت يوم أمس جنازة صلاح الدين الغماري التي شهدت حضور الآلاف من المغاربة الذين خرجوا لتوديعه إلى مسقط رأسه في مدينة مكناس ليواري جثمانه الثرى وسط حالة شديدة من الحزن والصدمة وبكاء محبيه .

يذكر أن الإعلامي الراحل كان قد ازدادت شهرته وشعبيته في الفترة الأخيرة بعد تقديمه لبرنامج ” أسئلة كورونا ” والذي كان يقدم من خلاله تحذيرات من مخاطر فيروس كورونا المستجد وطرق الوقاية منه بالإضافة إلى الإجابة على أسئلة المواطنين .

وحرص عدد من نجوم الفن في الوطن العربي على نعي صلاح الدين الغماري عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي من بينهم الفنانة ” دنيا بطمة ” .

حيث نشرت صورة للفقيد عبر حسابها على موقع انستجرام وعلقت عليها قائلة : ” دعواتكم له بالرحمة والمغفرة الله يصبر عائلته ويرحمه ويجعل مقامه الجنة إنا لله وإنا إليه راجعون .. مستوعبتش الخبر كان صدمة ولكن الموت علينا حق وحتى اليوم لي توفي فيه كيبرهن على إنه كان رجل طيب ومزيان مع الناس يوم الجمعة الله يرحمه ” .

وقالت الفنانة ” أسماء المنور ” : ” لا إله إلا الله .. إنا لله وإنا إليه راجعون .. لا أجد الكلمات لوصف هذه الفاجعة المؤلمة .. فقدنا شخصاً رافقنا في أيام الحجر الصحي بنصائحه الثمينة .. أكثر إعلامي أحبه إبني واستمع لنصائحه أيّام الحجر الصحي كيف سأخبر إبني آدم بوفاته .. إنا لله وإنا إليه راجعون ” .



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. رحم الله الإعلامي المغربي صلاح الدين الغماري مذيع الأخبار في القناة الثانية ، الناس تعلقت به في فترة الحجر الصحي لأنه كان يعطي كل يوم نصائح و ارشادات و توعية الناس من أجل أخذ الحيطة و الحذر من فيروس كورونا و في تلك الفترة استغنى عن اللغة العربية الفصحى و عوضها باللهجة المغربية المحلية حتى يتواصل مع كل فئات الشعب فاعتبره الناس فردا منهم خصوصا الناس البسطاء ، و مؤخرا كان يستعد لتقديم برنامج جديد يتواصل به مع المشاهدين لكن لم يمهله القدر ،

    “و ما تدري نفس ماذا تكسب غدا و ما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير ” صدق الله العظيم

    رحمه الله و غفر له و اسكنه فسيح جناته و الهم ذويه الصبر والسلوان و الله يصبر أمه و تعازينا لها و لزوجته الروسية الجنسية و لكل إخوته و انا لله وانا اليه راجعون و لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    ** مع العلم أنني لا أشاهد التلفاز، و لم اكن اتابع لا نشرات الأخبار و لا برنامجه اليومي عن التوعية عن كورونا لأنني كنت مشغولة اكثر بمتابعة برامج أخرى على النت !
    انا اصلا التلفزيون ما بقى بيني و بينه الا الخير و الإحسان، نادرا اما اتابع شي برنامج تلفزيوني!
    المهم رحمة الله تعالى عليه و على كل الذين غادرونا إلى دار البقاء و رحم الله ماما و أختي (ع) و الله يجعل البركة في الناس لي مازالة عايشة !

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *