>

توفّيت الشابة اللبنانية من بلدة بدنايل البقاعية سارة سليمان (24 عاما) متأثرة بجروحها التي أصيبت بها فجرا في منطقة زحلة.

وفي تفاصيل الجريمة التي نشرت الذعر في النفوس اللبنانية، فقد أقدم رجل من آل المصري بإطلاق النار ومن دون اي سبب يذكر على بعض الشبان المتجمهرين خارج الـ blue bar في زحلة بسبب حادث سير في المحلة، فأصيبت سارة سليمان في وجهها، كما اصيب ايضا سيمون م. في رجله. ونقلا الى مستشفى خوري للمعالجة، والبحث جار عن مطلق النار. وفي معلومات خاصة بـ”لها” فإن سارة البالغة من العمر 24 عاماً كانت مع أصدقائها في حفلة عيد ميلاد في زحلة، وبعدما انتهى الحفل، خرج الجميع للعودة إلى المنازل إلا أن حادثاً عرقل السير وهذا ما أزعج الرجل الذي انتظر قليلاً ثم فقد أعصابه وقام بإطلاق النار على الموجودين.

لهذا السبب البسيط والتافه توفيت سارة! لإن الرجل المجرم انتظر قليلاً في سيارته ريثما يأتي خبير الحوادث ويكشف عن الحادث قرر قتل الناس وحرق قلوب أهلهم. بعد هذه الحادثة انتشر هاشتاغ #الإعدام_لقاتل_سارة وفيه يطالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي بإعدام المجرم والقصاص منه، علّ قلب والدة سارة التي لم تكن موجودة في لبنان حين قتلت ابنتها وعادت منهارة فور وصول الخبر إليها.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *