عرض والدان صينيان طفلهما للبيع في أحد شوارع مدينة شاندونغ شرقي الصين، ليتمكنا من توفير المال اللازم، لشراء العلاج الكيماوي لشقيقته التوأم التي تعاني من سرطان الدم.

وبحسب صحيفة دايلي مايل البريطانية، فإنَّ مينغ كسيانغ يان (29 عاماً) لم تجد وسيلة لإنقاذ حياة طفلها، سوى ببيع شقيقه التوأم لمن يدفع أكبر مبلغ من المال لتوفير العلاج اللازم، وضمان أن يعيش كلا الطفلين حياة كريمة.

ويظهر في الصورة الطفل واقفاً وهو يحمل بعض الحلوى إلى جانب والدته التي حملت لافتة، تعرض فيها بيع الطفل لمن يرغب بشرائه.

وأشارت مينغ إلى أن الأمور كانت على ما يرام قبل عام، وكانت الأسرة تعيش حياة بسيطة لا ينقصها أي شيء مع طفلين غاية الروعة، إلا أن الأحوال تبدلت بشكل جذري عندما تم تشخيص إصابة الطفلة بسرطان الدم في آب من العام الماضي.

ومنذ ذلك الوقت، أنفق الوالدان جميع مدخراتهما واقترضوا مبالغ كبيرة من الأقارب والأصدقاء، ولم يكن كل ذلك كافياً لتأمين تكاليف العلاج الكيماوي كل 10 أيام، ولم يعد أمامهما شيء لبيعه وتأمين المال سوى طفلهما.

وباعت الأسرة الشقة التي كانوا يقطنون فيها، وانتقلوا للعيش في شقة صغيرة لا تزيد مساحتها عن 10 أمتار مربعة قريبة من المستشفى الذي تعالج فيه الطفلة.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.