أثار الداعية السعودي أحمد الغامدي، جدلًا واسعًا، بفتوى مثيرة حول جواز أن تصلي المرأة بدون حجاب الأمر الذي اعتبره ناشطون دفاعا عن موقف الممثلة المصرية إلهام شاهين.

وقال “الغامدي” في تغريدة على حسابه بتويتر “يجوز للمرأة الصلاة كاشفةً شعرها إذا لم يكن يراها أجنبي”.

وأوضح: يكفي المرأة في الصلاة أن تستر كامل بدنها بما تشاء إلا وجهها وكفيها وقدميها إذا كان يراها الأجنبي وهي تصلي”.

وأضاف رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منطقة مكة سابقا ا”ما اذا لم يكن يراها اجنبي فلم يصح دليل مرفوع إلى النبي بوجوب ستر المرأة شعرها في الصلاة اذا لم تكن صلاتها أمام أجنبي”.

واستغرب “مغرد” الفتوى وسأل الشيخ “الغامدي” قائلا: “هذا تصريح ملفت، يعني حضرتك تقصد ان المرأة يمكن ان تصلي كاشفة شعرها في بيتها أمام محارمها مثلا او اذا كانت لوحدها؟” ليرد عليه الغامدي بقوله : “نعم صحيح”.

وقد تسببت الفتوى في حالة من الجدل على موقع تويتر اعتبرها ناشطون دفاعا عن موقف الممثلة المصرية إلهام شاهين والتي تداول مقطع فيديو لها وهي تصلي بدون حجاب في جنازة زميلتها مها أبو عوف.

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. لا تقربوا للفرائض وشروطها وتهذيبها بالفتاوى العصرية ..
    ماعدا الوجه والكفين أمام الغرباء فكيف عندما تكون المصلية بين يدي الله .
    الدين وفرائضه ورب العرش العظيم سهل ومخلِّص ومُهَذِب النفس البشرية بس عليكم تركه بدون التفلسف في أمور لا يمكن التقارُب او القياس عليها .
    ببساطة الفرائض الخمسة صلوها بالحجاب الكامل ،أما التقرب والتضرع لله كمؤمنة أوقات أحس انو نظرة ترجي للسماء بدون لفظ اي كلمة ربنا يجبر بخاطري ويسمع دعائي ورجاي فلا وسيط بيننا وبين خالقنا .
    لذلك يا دعاة ويا رجال الدين أوصلوا هذه الافكار للمؤمنين ولا تقربوا للفرائض والاركان الاساسية للدين الحنيف .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.