يا بِلادى رَحِمَ الله الحَـــــــــــمِيْرْ ــــــ و أفاض التِّبْنَ فيكِ و الشَّـــــــــعِيرْ لا خَلَوْتِ الرَّفْـسَ إذ حَلَّ الهوى ــــــ دام ما كان الشَّــــــــــهيقُ و الزَّفيرْ كالنَّهيقِ...