>

العربية- قال أمر الله آشلر، عضو حزب العدالة والتنمية الحاكم في البرلمان التركي وعضو لجنة الشؤون الخارجية، لبرنامج “نقطة نظام” إن بلاده لا تسمح بدخول المتطرفين عبر أراضيها إلى سوريا، مؤكداً من جهة أخرى أنه لا حاجة لأكراد تركيا لحكم ذاتي.

وفي التفاصيل، قال أمر الله آشلر إنه “لا حاجة في تركيا لحكم ذاتي، لأن تركيا دولة ديمقراطية يتمتع فيها الجميع بكامل الحرية، بل إن عبدالله أوغلان نفسه لا يطالب بالحكم الذاتي”.

وكان آشلر يتحدث عن حزمة الإصلاحات التي أعلنها رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، مؤخراً ومن بينها السماح بتدريس اللغة الكردية في المدارس الخاصة، ولكن الأكراد انتقدوا هذه الحزمة باعتبارها دون الحد المطلوب.

وقال آشلر إن تركيا تسير في مسار ديمقراطي منذ فوز حزبه في الانتخابات عام 2002، وهي مستمرة في هذه العملية المقرر أن تنتهي عام 2023، مضيفاً أنه “في السابق كان هناك إنكار للهوية الكردية، ولكن حزب العدالة والتنمية مهد السبيل ورفض إنكار هوية الأكراد وغيرها من الهويات”.

وفي تعليقه على نص اتفاق السلام بين الأتراك وحزب العمال الكردستاني على انسحاب عناصر الحزب إلى جبال قنديل في الأراضي العراقية، رفض آشلر اعتبار ذلك انتهاكا لسيادة الأراضي العراقية، متسائلا: “لماذا سمحت الحكومة العراقية أصلا – على حد وصفه – بهذه المنظمة الإرهابية بإقامة معاقل لها في الأراضي العراقية وشن هجمات منها على الأراضي التركية؟”.

ومن ناحية أخرى، أكد آشلر على العلاقة القوية بين تركيا وحكومة إقليم كردستان العراق، وقال: “نحن نريد تحسين العلاقات مع الجميع”.

أما فيما يتعلق بخطط أكراد سوريا لتطبيق نوع من إدارة الحكم الذاتي في مناطقهم، فقال آشلر إن “المناطق الكردية في سوريا مشتتة وليست متواصلة، وبالتالي فهي غير مواتية من منظوره لإقامة حكم ذاتي للأكراد هناك، علما أن زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري صالح مسلم محمد كان قد زار تركيا مؤخراً مرتين، واجتمع بمسؤولين أتراك لتوضيح هذه النقطة”.

وتحدث أمر الله آشلر عن السياسة التركية لـ”تصفير المشاكل”، وقال “لقد أنجزنا ذلك فعلاً، ولكن جاء الربيع العربي وانقلبت الدنيا”، على حد وصفه.
وقال “حين يتعين علينا أن نفاضل بين الوقوف مع الظالم أو المظلوم فنحن نقف إلى جانب المظلوم ونعتبر جميع الشعوب الموجودة في هذه المنطقة إخوة وأصدقاء لنا، وهكذا فنحن نبني مواقفنا انطلاقا من هذه الرؤية”.

ورفض أمر الله آشلر في مقابلته مع “العربية” تهديد تنظيم دولة العراق والشام (داعش) لتركيا بنقل التفجيرات إليها إذا لم تفتح معابر معينة بين تركيا وسوريا، قائلا في هذا السياق: “نحن لا نخاف من هذه التهديدات فالمنظمات الجهادية أو المتطرفة تهدد تركيا دائماً وقام عناصرها ببعض العمليات الإرهابية داخل تركيا عام 2005 وبعد ذلك.. ونحن مع الإسلام المعتدل ونريد الخير للجميع”.

وأضاف آشلر “نحن لا نسمح بدخول المتطرفين عبر أراضينا وليس لدينا أي علاقة معهم”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *