>

رويترز- انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس، الرئيس الأميركي باراك أوباما لصمته بعد قتل ثلاثة شبان مسلمين في نورث كارولاينا هذا الأسبوع.

وتركيا حليف رئيسي للولايات المتحدة في القتال ضد تنظيم داعش. لكن أردوغان أصبح حادا على نحو متزايد إزاء ما يعتبره تصاعدا في الكراهية للإسلام في الغرب.

وقتل ثلاثة مسلمين بالرصاص يوم الثلاثاء قرب جامعة نورث كارولاينا في حادث ذكرت الشرطة أنه ربما يكون بدافع الكراهية.

وقال أردوغان، الذي كان يتحدث وإلى جواره الرئيس المكسيكي انريكي بينينا نييتو في مكسيكو سيتي، إن صمت أوباما ونائبه جو بايدن ووزير الخارجية الأميركي جون كيري “ذو دلالات” وإن عليهم أن يتخذوا موقفا من هذه الأفعال.

وأضاف: “إذا التزمتم الصمت حيال حادث كهذا ولم تتحدثوا، فإن العالم سيلتزم الصمت تجاهكم”. وندد أردوغان بالمسؤولين عن قتل المسلمين الثلاثة بالرصاص.

ورغم تعاون الولايات المتحدة وتركيا في القتال ضد داعش فقد نشبت خلافات بينهما حول أفضل السبل للتعامل مع المسلحين.

وأرسل أوباما للكونغرس يوم الأربعاء طلبا رسميا طال انتظاره للحصول على تفويض باستخدام القوة العسكرية ضد تنظيم داعش سيشمل السنوات الثلاث القادمة، ولكنه لا يتضمن أي تدخل واسع النطاق للقوات البرية الأميركية.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

‫5 تعليقات

  1. نفط مجرمين داعش يصدر من موانئ تركيا اثار العراق وسوريا تشتريها تركيا من داعش دعم معلوماتي تدريب لداعش من تركيا مقاتلين انطلاق داعش. باتجاه الموصل بقيادة رجال مخابرات ترك اشتراك تركيا بكل نكبات العراب وتدمير بلدانا وقتل شعوبنا تركيا طرف قوي بكل الذي حدث الى ينصرك ويوفقك اردوغان لتدمير العرب

  2. أكرر شكري وتقديري لأوردغان على موقفه المشرف تجاه أخواننا الطلبة الثلاثة المسلمين الأبرياء الذين قتلهم الإرهابي الأمريكي في أمريكا فأنا شخصيا لم أسمع أي حاكم مسلم يذكرهم سوى أوردغان فشكرا جزيلا لك يا أوردغان وأسأل الله تعالى أن يرحمهم رحمة واسعة .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *