أوقفت السلطات الألمانية الاعلامي المصري أحمد منصور في مطار برلينبناء على مذكرة توقيف مصرية على خلفية تهم ذات طبيعة جنائية.

ووصف أحمد منصور -الذي تحدث للجزيرة من مطار برلين- التهم الموجهة ضده وهي الاغتصاب والاختطاف والسرقة بأنها ملفقة وصيغت بعناية لأنها تهز المجتمعات الغربية وتدفع الإنتربول للتحرك.

واستغرب أحمد منصور أن السلطات الألمانية أوقفته بناء على مذكرة صادرة عن الإنتربول بتاريخ 2 أكتوبر/تشرين الأول 2014 في حين أنه حصل من الإنتربول ذاته على وثيقة بتاريخ 21 أكتوبر/تشرين الثاني 2014 تفيد بأنه ليس مطلوبا لها على خليفة أية قضية.

وأعرب أحمد منصور عن أسفه لكون دولة مثل ألمانيا “تسمح بأن تكون عصا لنظام انقلابي (في إشارة للنظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ) وتوقف الصحفيين والمهنيين الذي يخالفون هذا النظام”.

شارك برأيك

‫6 تعليقات

  1. السلام عليكم يا بطل يا بطل سوف تخرج و لن يستطيع اعداء الله ان يمسوك باذا، و ادعي الانقلابين ان يتبولوا على ورقة انتربولهم و يشربوا بولتها …. طبعاً هذا البطل نزل فيديو البارحة في المواقع الاجتماعية لحظة وقوفه و تكلم عن الانقلاب و الانقلابين و عن سفاح القرن الثلاثة و عشرين ، و طبعاً فور دماءهم و شد الدماء في عروقهم و اصابوا بمرض ضغط الدم هههههه

    و لكن الذي يحيريني، ام الدنيا تركت مشاكل الدنيا بما فيهم ضابط الداخلية الذي ادين بتهمة الدعا رة و نقص الموازنة بالمليارات الدولارات لهذه السنة و انقطاع الكهرباء و انقطاع المياه و اطفال الشوارع ووووووو
    كل القنوات التلفزيونية و الصحف المرئية و الورقية تتكلم عن توقيف هذا البطل !!! و يمتدحون كالعادة ببطولاتهم على الورق و بانتربولهم و كانهم لم يصدقوا بان العصفورة ضربة الحجر ههههه
    لانهم يعرفون قيمتهم و يعرفون بانقلابهم من اجل هذا ينبهرون عندما بالصدفة البحتة العصافير تضل طريقها في شباكهم ….

  2. نطلب من الله تعالى أن يفك اسرك في أقرب وقت دون قيد ولاشرط نحن معك يااستاد أحمد منصور الحرية لأحمد .حسبنا الله ونعم الوكيل اللهم عليك بالظالمين ومن والاهم يا رب العالمين.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *