>

(CNN)– أكد الديوان الملكي في مملكة البحرين أنه ليس هناك طرف يمثل عاهل البلاد، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ضد الأطراف الأخرى، المشاركة في الحوار الوطني بين الحكومة والمعارضة، الذي بدأ قبل نحو أربعة أسابيع، في الوقت الذي جددت فيه جماعات معارضة مطالبتها بمشاركة “الحكم” كطرف أساسي في الحوار، لضمان نجاحه.
وأصدر وزير الديوان الملكي، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، بياناً الجمعة، أكد فيه أن توجيهات عاهل البحرين تدل على أنه “للجميع، ومع الجميع، وعلى مسافة واحدة مع جميع المشاركين في الحوار، فكلهم عنده سواء، كمواطنين اشتركوا في عمل وطني جليل من أجل بلدهم.”


وأضاف البيان، الذي جاء “توضيحاً للبس السائد حول التمثيل على طاولة الحوار، ودعماً لنجاح حوار التوافق الوطني المستكمل”، بحسب ما أوردت وكالة أنباء البحرين “بنا”، أن عدم وجود ممثل للعاهل البحرين في الحوار الوطني “حقيقة يجب أن لا يُختلف عليها.”
وتابع وزير الديوان الملكي أن “واقع الحال يُبين أن كل فريق من الفرق المشاركة في الحوار، يمثل جانب من مكونات المجتمع السياسي البحريني، والسلطات ذات العلاقة بذلك المجتمع، وهما السلطتان التشريعية والتنفيذية”، منوهاً بأن “الوزراء المشاركين في هذا الحوار، لهم وعليهم ما للفرق الأخرى المشاركة، من حقوق وواجبات.”
وأوضح في بيانه أن وزير العدل “مكلف” من قبل الملك بتنظيم إدارة الحوار، ورفع مخرجاته المتوافق عليها إلى عاهل البلاد، والذي من المقرر أن يصدر توجيهاته بتنفيذها من خلال المؤسسات الدستورية القائمة.
وكانت جماعات المعارضة الشيعية، التي تقود الاحتجاجات المناهضة للحكومة البحرينية، قد طالبت في البداية بضرورة مشاركة “السلطة” في الحوار، ثم طالبت بمشاركة ممثل عن الملك أو “الحكم”، وليس السلطة أو الحكومة، بحسب ما أكدت مصادر بالمعارضة لـCNN بالعربية السبت.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *