>

أعلن مسؤول في البنتاغون، الجمعة، أن قائد تنظيم داعش أبو بكر البغدادي لا يزال حياً، رغم جهود قوات التحالف الدولي للقضاء على قادة المتطرفين.

وقال بيتر كوك، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، لشبكة “سي أن أن”: “نعتقد أن البغدادي على قيد الحياة ومازال يقود تنظيم داعش”.

وأضاف: “نفعل ما في مقدورنا” لتحديد موقعه والقضاء عليه، مشيراً إلى أن “هذا شيء نخصص له وقتاً كثيراً”، و”سنغتنم أي فرصة لكي ننزل به العقاب الذي يستحقه”.

وبقي البغدادي بعيداً عن الأنظار وقتاً طويلاً، بخلاف تنظيمه الذي سعى دائماً إلى القيام بالدعاية.

ولم يظهر وجه البغدادي سوى في شريط فيديو واحد لتنظيم داعش، منذ إعلانه الخلافة بسوريا والعراق في حزيران/يونيو 2014.

وتم تصوير الفيديو آنذاك في مدينة الموصل في شمال العراق، والتي تحاول القوات العراقية استعادتها من المتطرفين.

وتسري بين وقت وآخر شائعات عن مقتل البغدادي، لكن لا تتوافر معلومات موثقة حوله.

وعند سؤالهم عن مصير البغدادي يلزم مسؤولو البنتاغون عموماً الصمت حول موقعه وتحركاته. لكن بيتر كوك كشف أن “الخليفة” بات معزولاً حالياً، إذ إن الضربات التي يشنها التحالف الدولي قضت على قيادة التنظيم.

وأوضح أنه يصعب على البغدادي “العثور على مستشارين و(أشخاص) موثوقين يمكنه التحدث إليهم، لأن الكثير ممن كان يثق بهم لم يعودوا موجودين (…)”.

ورفعت وزارة الخارجية الأميركية في كانون الأول/ديسمبر إلى 25 مليون دولار قيمة المكافأة، التي تمنح لأي شخص يدلي بمعلومات تقود إلى القبض على البغدادي.

وكانت قيمة المكافأة سابقاً 10 ملايين دولار، وقد أطلقتها الوزارة في العام 2011.

ونقلت “سي أن أن” الخميس عن مسؤول أميركي لم تحدد هويته أن الولايات المتحدة كانت تملك “في الأسابيع الأخيرة” معلومات عن “تحركات” البغدادي، غير أنه لم يكشف التفاصيل.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *