>

استهدف الجيش السوري، الجمعة، بالمدفعية الثقيلة أطراف قرية عين الفيجة، في ثاني خرق لهدنة متفق عليها مع مسلحي المعارضة في منطقة وادي بردى في ريف دمشق.
ويأتي هذا الخرق بعد اتفاق هدنة يقضي بتسليم ثلاثين من النساء المعتقلات في السجون وانسحاب القوات الحكومية  لبلدة أشرفية الوادي، وإيقاف استهداف قرى وادي بردى، مقابل إعادة فتح مياه نبع عين الفيجة، المغذي لدمشق وريفها.
إلى ذلك، قصفت القوات السورية بالرشاشات الثقيلة مواقع في منطقة حندرات بريف حلب شمالي سوريا.
وفي الوقت نفسه دارت اشتباكات بين مقاتلي فصائل المعارضة والجيش السوري في حي الأشرفية ومنطقة البريج بمدخل حلب الشمالي الشرقي، وكذلك بالقرب من مطار النيرب شرق حلب.



شارك برأيك

تعليقان

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *