>

(CNN) — أعلن المكتب الإعلامي للحشد الشعبي، الثلاثاء، عن اكتمال الاستعدادات وإطلاق عملية عسكرية واسعة لتحرير  محافظتي صلاح الدين والأنبار بعد نحو أسبوعين من سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” – داعش – على عاصمة الأخيرة.

وأطلق الحشد على تلك العمليات تسمية “لبيك يا حسين.”

وأوضح  لـCNN أن هدف العمليات بـ”صلاح الدين” قطع خطوط الإمداد عن داعش وتحرير مصفاة “بيجي.” كما ستتركز حملته العسكرية بمحافظة الأنبار على منطقة “كرنا” شمال شرقي الفلوجة وبالمناطق المحيطة بالرمادي.

وفي الأثناء، قال أحمد الأسدي، الناطق باسم “الحشد”، خلال مؤتمر صحفي، الثلاثاء، إن القوات تحاصر الرمادي من ثلاث محاور ولم تبدأ اقتحام المدينة بعد.

كان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أوعز في وقت سابق، إلى فصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي للتهيؤ استعدادا لدخول الانبار وتحريرها من سيطرة عناصر “داعش” الإجرامية.

وبسط “داعش” سيطرته الكاملة على الرمادي منذ نحو اسبوعين اثر انسحاب القطعات العسكرية والأمنية من المدينة.



شارك برأيك

تعليقان

  1. لا يعرفون لبيك يا الله أبدا لأن مذهبهم اختراع اليهودي عبدالله بن سبأ .

  2. يالله يا ابطال، استمروا في الأنتظار البطولي على أبواب المدينة. ماما أمريكا جاي على الطريق لدك مواقع داعش. لا تستعجلوا وتحركوا حالكم، ماما جاي مسافة السكة.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *