نفت وزارة الخارجية السعودية أنها احتجزت رئيس وزراء لبنان سعد الحريري، وقالت إن ما ذكره الرئىيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عن احتجازه لأسابيع عدة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في الرياض، هو كلام غير صحيح، بحسب تغريدة على حساب الوزارة الرسمي على تويتر

وكان ماكرون قد قال أيضا في مقابلة مع إحدى القنوات التلفزيونية الفرنسيةِ إنه لولا تدخل فرنسا لنشبت على الأرجح حرب في لبنان.

ويِعد كلام ماكرون أول إقرار رسمي غربي باحتجاز الحريري، وهو ما أكدت عليه السلطات اللبنانية خلال وجود الحريري في الرياض آنذاك، بالرغم من نفي الحريري لذلك إثر عودته إلى البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن مصدر في الخارجية قوله “إن المملكة كانت ولا تزال تدعم استقرار وأمن لبنان وتدعم دولة الرئيس الحريري بكافة الوسائل”.

وأضاف أن “كافة الشواهد تؤكد بأن من يجر لبنان والمنطقة إلى عدم الاستقرار هو إيران وأدواتها مثل ميليشيا حزب الله”.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.