>

أظهر مقطع فيديو اتساع ظاهرة الاحتفالات بيوم عاشوراء في العاصمة السورية دمشق.

وبحسب قناة “أورينت”، التي نشرت الفيديو، فأن الاحتفالات بيوم عاشوراء باتت ظاهرة جديدة على مدينة دمشق من حيث اتساعها حيث كانت سابقاً تنحصر في أحياء “الأمين” وعند مقام السيدة رقية والسيدة زينب فيما انتقلت هذا العام إلى مناطق جديدة واتسعت لتسمع اللطميات في عدة أحياء من العاصمة.



شارك برأيك

‫7 تعليقات

  1. حتئ هون في ديترويت وديربون يمكنك ان تشاهد الرايات السود المكتوبة عليها يا حسين فوق المجامع الاسلامية الشيعية ايام عاشوراء , والجالية الشيعية رايحة تعمل اليوم مسيرة عاشوراء, حتئ المدارس علئ دراية بعاشوراء. والله و كانك في دولة عربية, حتئ سميت ديربورن , ديربورنستان. في هذا البلد توجد حرية الديانات و المهم لا تتعدئ علئ الاخرين. واحنا بينا البعض هذا شيعي وهذا سني وهذا كافر مع انو دين واحد و شهادة واحدة. ليش هذا التمييز و التفرقة. الله يهدي الجميع الئ الطريق المستقيم , آمين.

  2. فشرتوا ..
    دمشق الأمويين رح تكنسكم منها باذن الله وترجع طاهرة متل قبل .. وان كان في ميزة واحدة للأحداث بسوريا فهي انها ان شاء الله رح ترجع كل شي لأصله .. رح ترجعكم بجحوركم في قم ان شاء الله . ورح ترجع ” قرابتكم ” لمكانهم الأصلي على رؤوس الجبال بعيدين عن كل شي اسمه حضارة او مدنيّة .. ولولا انهم استولوا على السلطة بالقوة العسكرية ونزلوا متل الجراد ليحتلوا مدن الساحل السوري وحتى دمشق كانوا يمكن لحد اليوم هونيك .

  3. من غضب الله عليهم جعلهم يعذبون أنفسهم بأيديهم
    واعتدوا على عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم فهون عليهم أعراضهم لتستباح (بدواعي المتعة) ..

    فسبحان الله .. كان يعاقب بني إسرائيل بأن يأمرهم بقتل أنفسهم للتوبة ..
    وهؤلاء يعذبهم حتى يموتون وبأيديهم .. بل ويزين هذه الدماء بعقولهم 🙂

    نقول : الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاهم وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلاً

  4. لعنة الله على كل من ابدع في دين الله ما ليس فيه من منكرات ما امر الله بها من سلطان .. اولا ان اجسادنا وأعضاءنا أمانات عند الانسان لا يحق ولا يجوز في دين الله الاسلام أذيتها لان المؤمن مسؤول عن كل شيء وهذا ليس حزب على الحسين الذي قتله اجدادهم بالتخاذل والكذب عليه وتركه لوحده يواجه الهمج الشيعة الذين حاربوا مع ابيه في حربه مع معاوية رضي الله عنه وأرضاه ، فما يفعلون هو لعنة ال البيت عليهم والشعور بالذنب لفعلهم المشين لعنة الله عليهم اجمعين. ماهذا بالدين الذين انزل على محمد ص بل دين الاخر غير مسؤول وغير منضبط بشرع او سنة فهو دين الجهل و الضلال والكذب والبهتان والكفر

  5. بصرف النظر كيف بيحتفلوا (كل واحد على دينه الله يعينه) بس العنوان تحريضي كالعادة
    من مليون سنة مقام السيدة زينب موحود بعاصمة العواصم دمشق زطول عمرهم بيحتفلو بخلقتنا متلهم متل الأكراد وقت بيحرقوا وبيخبصوا بالنيروز تبعهم فـ شو عدا ما بدا هلأ فاتحين السيرة؟؟؟؟ ناقصه الشعب السوري انقسام يعني ؟؟؟ تفو على كل إعلام رخيص يتعيش على دماء البسطاء

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *