>

أعرب وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، في كلمة وفد الحكومة السورية في افتتاح مؤتمر «جنيف 2»، صباح الأربعاء، عن أسفه أن ممثلي بعض الدول المشاركة في المؤتمر أياديهم ملطخة بدماء السوريين.

وأكد الوزير، الذي يترأس وفد حكومة بلاده إلى المؤتمر، على أن «إرهابيًا شيشانيًا أو فرنسيًا أو سعوديًا لن يجلب الحرية للشعب السوري».

وأضاف «المعلم» أن «سوريا لا تقبل تدخلًا فرنسيًا أو بريطانيًا أو تركيًا أو سعوديًا، يريدون العودة بها آلاف السنين إلى الوراء، تحت ما يسمونه بالثورة السورية».

وأضاف: «يؤسفني ويؤسف سوريا أن ممثلي بعض الدول يجلسون معنا اليوم ملطخة أياديهم بدماء السوريين، وأرادوا نزع الشرعية، وتصدير الإرهاب الدولي إلى سوريا».

وهاجم «المعلم» بعض الدول قائلًا إنها «لم تنظر إلى بيتها الزجاجي، وبدأت ترمينا بالحجارة، وتعطينا دروس الديمقراطية وهي ليست أهل لها».

وينعقد مؤتمر جنيف من الأربعاء حتى الجمعة، لبحث حل النزاع المسلح المندلع في سوريا منذ 2011.



شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. و ماذا عن يدي نظام بشار المنشار؟؟ هل هي ملطخة بالحناء ؟؟!!

  2. بال ketchup يا مش معلم كاتشب بس العالم مفكرين انوا دم الشعب السوري رحمه الله عليهم

  3. يستهبل هدا الامي …يقول سوريا يريدون العودة بها آلاف السنين إلى الوراء، تحت ما يسمونه بالثورة السورية».وهو الي قاعد و النظام البعثيي 60 سنه على قلوب السوريين لدرجه لم يعرفو مطعم مكدونالدز الا عام 97 !!!!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *