>

قال علاء مبارك نجل الرئيس المصري، إن الجمهور الجزائرى، الذى حضر مباراة الأمس أمام المنتخب المصرى ليس جمهور كرة قدم على الإطلاق، وإنما هم عبارة عن مجموعة من المرتزقة ولم يكونوا مشغولين بالنتيجة، وإنما كان اهتمامهم الأكبر هو الاعتداء على الجماهير المصرية.

وتابع علاء مبارك فى اتصال هاتفى لبرنامج “الرياضة اليوم”: أن هناك حالة من الحقد والغل الشديدين تجاه المصريين حتى إن لاعبى الجزائر حاولوا استفزاز عماد متعب وبعض زملائه عقب المباراة، إلا أن لاعبى مصر لم يهتموا وأسرعوا إلى حجرة تغيير الملابس، وأثناء تواجده فى حجرة تغيير الملابس تعرض اللاعبون والجهاز الفنى لسب وقذف من الجماهير الجزائرية.

وأضاف علاء مبارك، أنه تم قذف زجاجات مياه على المقصورة والأمن السودانى حاول إخراجنا من المدرجات، إلا أن جميع من فى المقصورة رفضوا وأصروا على الاستمرار فى تشجيع المنتخب الوطنى.

وأشار علاء مبارك إلى أنه رفض الرحيل من السودان إلا بعد انتظار باقى أفراد البعثة والتأكد من وصول أعضاء الجهاز الفنى للمنتخب واللاعبين إلى طائرتهم لضمان وصولهم بسلام، موضحاً أنه يتحدث كمواطن مصرى بعيداً عن السياسة، قائلاً “لن نظل طول عمرنا نحترم هؤلاء الجزائريين، هناك شىء غريب فى تركيبتهم”.



شارك برأيك

‫106 تعليقات

  1. السبب فى دة كلة هيا جريدة الشروق
    حسبى الله فى كل عربى يرضى باللى حصل المصريين فى السودان

  2. ايه التكبر ده فعلا حسبى الله ونعم الوكيل فى كل عربى وافق على اللى حصل للمصريين من الجزارين دول المرتزقه خريجي السجون

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *