>

على هامش مؤتمر “جنيف 2″، وخلال محاولة وزير الإعلام السوري عمران الزعبي الخروج والوصول لسيارته، تزاحم حوله الصحافيون، وعلى الرغم من أن عددهم كان ليس قليلاً، إلا أن صوت صحافي واحد كان هو الأوضح والأكثر إصراراً على سماع جواب من وزير إعلام الأسد.

بدا صوت رامي جراح قوياً، ولهجته السورية كانت واضحة، وتوجه بسؤال واحد “من يقاتل داعش يا سيادة الوزير، من يرمي البراميل المتفجرة على حلب؟”.

سؤال كرره رامي 16 مرة خلال أقل من دقيقة ونصف في الفيديو الذي انتشر سورياً باسم “هروب وزير إعلام النظام من الحقيقة”، وكل ما فعله الوزير أنه أسرع خطاه وأشاح بوجهه دون أن ينطق ببنت شفة ولا حتى التفت إلى الصحافي.

سأل الصحافي “لماذا لا تضربون مقرات داعش في الرقة، أنا أستطيع أن أزودكم بإحداثيات مقراتهم كي تقصفونهم، أم أن النظام لا يقصف سوى الناس؟”، أيضاً بقيت تلك الأسئلة كما غيرها هائمة في الهواء تحمل إجابتها الواضحة دون أن تمتلك تأكيداً من وزير الأسد.



شارك برأيك

‫13 تعليق

  1. كيف يقصفون داعش وهم من صنعهم
    لعنكم الله إلى يوم الدين يا مجوس ويا نصيرية

  2. ههههههههه هي مو اسمها عم يتهرب، اسمها مو قابضكم وما بده يتشاكل معكم

  3. شو بده يرد والتهمة لابستهم أصلاً معسكرات داعش معروف مكانها بحلب للكل لكن هو بده ياها تبقى حتى يضلل يردد عبارة أنه عم يقاتل إرهابيين …بس للواقع وزير الإعلام عمران شخصية ظريفة فيه كتير من القذافي …صدقتي يا عليا داعش صنيعة بشارون والهالكي ربنا يهلكهم تنينهم عن قريب

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *