>

شن البرلماني الكويتي ” أسامة الشاهين ” هجوما على ” رغد صدام حسين ” إبنة الرئيس العراقي الراحل ” صدام حسين ” ردا على التصريحات التي أدلت بها مؤخرا في مقابلة لها مع قناة العربية عن والدها .

حيث تحدثت رغد صدام حسين عن علاقتها بوالدها منذ طفولتها وإنه كان لا يحب القسوة والدم وعاطفيا مع أسرته ومع العراقيين .

واعترض أسامة الشاهين على ذلك مشيرا إلى أن ما قالته إبنة الرئيس العراقي الراحل هو محاولة منها لإضفاء وجه إنساني لصدام حسين وأن كل سيرته خلاف ما وصفته به في حديثها واصفا إياه ب ” الطاغية المجرم سفّاك الدماء هتّاك للأعراض ” .

فقال : ” كل سيرته ومسيرته خلاف ذلك تماما سواء ما عمله مع العراقيين والمعارضين له في داخل العراق أو ما فعله مع جيرانه والكويت واحدة منهم أو ما فعله مع الشمال واستخدام وتجريب الأسلحة الكيماوية عليهم أو ما فعله مع الجنوب وتجريف قرى هائلة كاملة فقط لاختلاف معه في الرأي ” .

وتابع الشاهين : ” ملايين الثكلى والقتلى والجرحى والمفقودين والمنكوبين والمهجرين والمتضررين ثم يأتي من يصفه بهذه الأوصاف التي هي بعيدة كل البعد عنه ” .

وطالب النائب الكويتي من حكومته إلى جانب الحكومة العراقية استنكار هذه التصريحات والعمل على تخليد وإبقاء التذكير بجرائم النظام العراقي السابق .



شارك برأيك

‫7 تعليقات

  1. ما قلته صح ولكن حكومتك ونخبتكم لطالما قودت له ولنظامه ، وشريكة في دماء العراقين وسبب فيما حصل للكويت نفسها وتضرر كل الدول العربية والإسلامية والمنطقة من ذلك ، ومازلتم تنهبون العراق وتسرقون أراضيه وخيراته وتتجاوزون على حقوله النفطية ، وموانئه وضمها لكم ، فاخرس يا كويتي ، فما أمامكم الا افراغ الكويت وفورا هههههههههههه وترمون انفسكم في الخليج هههههههههههه لتعود عراقية صرفة كما كانت دوما ، هههههههههههههه ولا يحق ان تحكي على رغد صدام حسين ، انا والعراقين بكفينا وحقنا ان نبهذلها ههههههههههههههه لكن انت والمصاكيع الكويتين عليكم ان تخرسوا ههههههههههه

  2. يعني ايران هي المسالمه او الموالين لها
    رحم الله صدام له وعليه ولكن عنده مروءة ليست عند اذناب ايران

  3. صدام المعفن لا يحب القسوة والدم وعاطفيا مع العراقيين يخرب بيتك وبيت المعفن ابوك وأنتي شبه صدام المعفن لكن على هيئة وصورة امرأه مااقذرك وانتي مسترجله وبشعه رائحتك منتنه وبدل الكلام يخرج من فمها عفونه وقذاره ياخلفة القذر صدام .صدقتي يارغد المعفنه كان ابوحفره لا يغمض له جفن اذا لم تتلطخ يداه القذرتين بدماء ابناء وبنات الشعب العراقي فهو لا يحب شئ في الدنيا مثل حبه للدم صدام الدموي وكان رحيم الى درجه كان يأتي بالشباب العراقي ويقطع من لحمهم وهم مازالوا أحياء ويرميها الى حوض السمك النادر في احدى قصوره على نهر دجله كان غير قاسي لدرجة انه كان عطوفا على عوائل بأكملها ويعفيهم من الدنيا ويدفنهم في مقابر جماعيه والسبب لان ابنائهم او بناتهم رافضين صدام المعفن او لحزب البعث الف لعنه على ابوكي صدام ياقذره كان رحيما لدرجة انه يقتل كل جندي يهرب من الخدمه في قادسية صدام المعفن برصاصه الرحمه ويلزم اهلهم بدفع فلوس الرصاصه التي قتلت ابنائهم ويجبرهم كتابيا على التبرء منهم ولا يجوز لهم استلام جثثهم لانهم خونه ههههه الذي يضحك ان خريجة ثالث متوسط وبالواسطه تريد تصبح رئيسة وزراء العراق ناقصنا متخلفين الا يكفي المتخلفين الموجودين ولا لان المالكي الحرامي بائع السبح في باب السيده زينب بدمشق صار رئيس الوزراء فراودتكي نفسكي ويعني مافي حد احسن من حد والعراق اصبحت ساحه يحكمها كل من هب ودب من الغوغاء والجهله والهمج ولكن استحاله يامسترجله وانتي شبه صدام المعفن

  4. لو العراقين يلعنوا صدام الى ابد الابدين مراح يرتاح قلبنا على ماصنعة يديه القذرتين بالعراقيين فشتان مابين مايسمع عن ماعمله المعفن صدام وعن معاناة الناس الذين ظلمهم ابو حفره الملعون وهم ابرياء وغير حياتهم واحلامهم بدون وجه حق فكان يحكم بقتل عائله كامله كلام او نميمه في يوم وكعادة القائد المعفن كان يزور حضانة اطفال عمر خمسة سنوات وسأل احد الاطفال تعرفي من انا فالطفل قال له نعم اعرفك فالمعفن قال كيف عرفتني فالطفل المسكين وبكل عفويه قال اعرفك من ابويه كل ماتطلع بالتلفزيون ابوي يتفل عليك ويقول لنا اطفو التلفزيون جاء اللغوي اي كثير الكلام ويصدع وبعدها بساعه انقلبت الدنيا على هذه العائله واختفوا من على وجه الارض ولحد يومنا هذا لا احد يعرف مصيرهم هذه احدى نوادر القائد ابو حفره المعفن

  5. المعفنه رغد تقول ان المعفن كان رحيم على العراقيين فهذه الحادثه حصلت في السبعينيات وجدتي الله يطول عمرها حضرتها لانهم كانوا جيران كان خال الملعون صدام وابو زوجته ساجده خيرالله السفاح جار لرجل مسالم عنده اربعة بنات وصبي واحد عمره ستة سنوات وبنفس الوقت كان خير الله السفاح له صبي اسمه مضر تقريبا نفس عمر ابن الجار ففي يوم خرج ابن الجار الطفل المسكين ليلعب امام بيته فخرج الملعون مضر وبيده مسدس وبعدها بلحظات قتل مضر الطفل المسكين بمسدسه وبلحظات حرس خير الله الطلفاح اخذوا مضر الى سيادة القائد المعفن واخفوه اما المعفن صدام امر ابو الطفل المسكين بالسكوت والحجه لان اطفال وماكان يقصد وأمره بعدم اقامة عزاء له ومن الاحسن له وعائلته ان ينسى الموضوع و لا يتحدث مع اي مخلوق عن الحادثه وان يترك الدار ويرحل الى مكان اخر اذا لم يعجبه قرار المعفن القائد وطبعا المسكين لا حوله ولا قوه وبقى تحت انظار القائد ابو حفره وخاله السفاح رهينه لظلمهم وهو مظلوم هل في أرحم من ابو حفره على الشعب العراقي

  6. مااعظم مروئة صدام وهو يرى ابنه الملعون وهو يمارس احب موهبه وأخس هوايه فالمعفن عدي كل يوم خميس يسير في اشوارع بغداد مهو ملك ابوه المعفن مع حرسه ليختار الضحيه واي بنت اي وحده مرت وعجبت ابن القائد المعفن على طول تفتح باب سيارته ويأخذ البنت واغتصاب والله اعلم مايصيبها من كوارث بعد ماترجع هذا اذا رجعت واذا فتحت فمها فالقائد ابو حفره وابنه الملعون لا يرحموها هي وعائلتها فكثير من ضحايا عدي انتحروا او اصابوا بمرض نفسي اما القائد كان صاحب مروئه مطنش على ابنه ملعون الصفحه عدي وهذه كانت من عفن مروءات ابو حفره

  7. لو المعفنه رغد متأكده ان الشعب العراقي يموت في دباديب ابوها المعفن لماذا لا يعرف احد عنوانها واقامتها وسلامتها واولادها مسؤولية الامن الاردني وتظهر مثل الجرذان من البالوعه وهي متخفيه ومحيطين حواليها الحرس وهي مثل الخفافيش ماتظهر الا بالليل خوفا من ان ضحاياهم يحاولوا رصدها هي واولادها لينتقموا منهم ويحرقوا قلبها مثل مااحترق قلوب العراقين سنين طويله من ابوها واخواتها وعشيرتها المعفنيين

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *