>

تتسارع الأحداث في مصر قبل بدء الانتخابات التشريعية لمجلس الشعب الأحد، والتي ستحدد من سيمثل المصريين تحت قبة البرلمان، فالحزب الوطني الديمقراطي الحاكم اعد عدته للاستحواذ على النسبة الأكبر من الأصوات.

يأتي ذلك في الوقت الذي توقفت فيه الدعاية الانتخابية للأحزاب ومرشحي المجلس في مختلف الوسائل الإعلامية، منتصف ليل الجمعة استعدادا لبدا إجراء الانتخابات الأحد.

وقد كثفت الجهات الأمنية المصرية تواجدها في جميع أنحاء الجمهورية، خشية من وقوع اشتباكات خاصة في الدوائر التي يطلق عليها دوائر “الموت” في بعض المحافظات مثل سوهاج وأسيوط وقنا والمنيا، إضافة إلى بعض دوائر القاهرة والجيزة والإسكندرية.

ورجح مراقبون أن يتم تغيير حصة المعارضة في مجلس الشعب بحيث يحصل حزب الوفد على النسبة الأكبر من مقاعد المعارضة في البرلمان على حساب جماعة الأخوان المسلمين.

وتوقع الخبير بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية، الدكتور عمرو الشوبكي، حصول الحزب الوطني الحاكم على مقاعد الأغلبية في البرلمان، يليه حزب الوفد بعدد يتراوح بين 20 إلى 25 مقعدا، وانخفاض حصة جماعة الأخوان من 88 مقعد في الانتخابات التشريعية عام 2005 إلى 10 أو 15 مقعدا.

وأرجع الشوبكي في تصريحات لـ CNN العربية، تقليص حصة جماعة الإخوان لصالح الوفد لعدة أسباب، أبرزها “تضيق الخناق عليها من قبل الحكومة، إضافة إلى فشلها في بناء ثقة بينها وبين الرأي العام، وأدائها البرلماني الباهت بأن طرحت أفكار وبرامج ضد المواطنة، وتمسكها بالشعار الديني الإسلام هو الحل.”

وأشار الشوبكى إلى أن الانتخابات ستجرى في جميع الدوائر، بغض النظر عن صدور أحكام قضائية بوقف الانتخابات في بعض دوائر المحافظات، لاسيما وان بعض تلك الأحكام مازالت تنظر أمام القضاء وسيتم استئنافها.

ونوه إلى أن الانتخابات التشريعية ستشهد نوعا من “البلطجة واسعة النطاق، خاصة في الدوائر التي يتنافس على مقاعدها مرشحي جماعة الإخوان الذين يخوضون الانتخابات ب130 مرشحا.

وتعد الدوائر التي يتنافس عليها قيادات وأحزاب المعارضة، أكثرها اشتعالا خاصة دائرة “غرب الأقصر وارمنت” التي ينافس عليها مرشح التجمع الكاتب الصحفي ضياء رشوان، ودائرة “المناخ” في بورسعيد التي يتنافس عليها مرشح الوفد الدكتور محمد مصطفى شردي ودائرة حلوان التي يتنافس على مقعد الفئات بها الكاتب الصحفي مصطفى بكري وسيد مشعل وزير الإنتاج الحربي فضلا عن دائرة قصر النيل المرشحة بها الإعلامية جميلة إسماعيل.

من جانبه قال النائب عن جماعة الإخوان حمدي حسن، إن “الجماعة تعكف في الساعات الأخيرة قبل بدء الانتخابات على استخراج توكيلات مرشحي الحزب، والتي تتعنت الجهات المعنية في إخراجها بدون إبداء أي أسباب، وهو الأمر الذي يعيق مراقبة الانتخابات ويؤثر على نزاهتها.”

وشدد حسن على أن “الجماعة” لن تنسحب من الانتخابات التشريعية رغم تضييق الخناق عليها، ورفض اللجنة العليا للانتخابات مشاركة عدد من المرشحين ضمنهم أعضاء في جماعة “الإخوان” حاصلين على أحكام قضائية، للإدراج ضمن الجداول الانتخابية.

واستبعد حسن أن تحصل “الجماعة” على نفس النسبة التي حصلت عليها في انتخابات 2005، مشيرا إلى أن ما تردد عن عقد صفقات بين بعض المعارضة والوطني، وعدم وجود إشراف قضائي يعتد به على صناديق الاقتراع، سيعيق الجماعة عن زيادة مقاعدها في البرلمان.
CNN



شارك برأيك

‫11 تعليق

  1. انا من ناحيتي اقدر اقسم بان ( الحزن الحاكم ) سيتصدر!!! وربما وصلت نتيجة التزوير الى ان يحصل على ما لا يقل عن 90% من المقاعد !!!!! جايلكم يوم يا حزن يا حاكم واعتقد انه قريب والله اعلم ….

  2. أنا اقترح على نورت تعديل العنوان” ضمانات بخنق ساحق من الحزب الحاكم
    لانتخابات مصر”.

  3. لو انتم لستم مصريين معنى كده انكم بتتدخلوا فى شئون غيركم
    التزوير فى كل مكان
    الاردن مثلا

  4. يا سبحان الله على العقليات المتحجرة. يعني إذا كان هناك تزوير في الأردن علينا أن لا نذكر التزوير في مصر. البعض فعلاً لا يرى أبعد من أنفه.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *