ذكرت مراسلة “العربية” بالقاهرة، أن حزب النور السلفي، أعلن رسمياً مشاركته في الانتخابات التشريعية القادمة.

nor
ومن المقرر أن تجري الانتخابات على أربعة مراحل، حيث تبدأ المرحلة الولى يوم 22 من أبريل / نيسان، عوضاً عن يوم السابع والعشرين من ذات الشهر لتزامنه مع احتفالات دينية للأقباط.
وكان حزب النور، اشترط شرطين رئيسيين لمشاركته في الانتخابات؛ أولهما أن تكون تحت رقابة دولية، والآخر هو إقامتها في ظل حكومة مستقلة. أما السلفية الجهادية فأعلنت عدم خوضها لهذه الانتخابات.
من جانب آخر، طالبت جبهة الإنقاذ بإقالة النائب العام، وأعلنت أن الاثنين سيكون يوما حاسما لإعلان الموقف من قضية المشاركة في الانتخابات البرلمانية.
وفي هذا السياق، قال جلال مرة، الأمين العام لحزب النور، في تصريحات صحفية إن الحزب قرر المشاركة في الانتخابات القادمة على جميع مقاعد البرلمان، مشيرا إلى أن المقاطعة ليست حلا للأزمة السياسية الراهنة، ومن يريد إثبات أنه أغلبية، فليأت إلى الصندوق.
وأضاف مرة لشبكة “رصد” الإخبارية أن الحديث عن التحالفات لم يتقرر، لافتا إلى أن الحزب لدية القدرة على خوض الانتخابات منفردا.
وأشار إلى أن الحزب يعمل الآن على تجهيز قوائمه التي سيخوض الانتخابات بها، موضحا أن هناك شخصيات بارزة في الدعوة السلفية ستكون على رأس هذه القوائم.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *