علمت “العربية.نت” أن رئيس الوزراء العراقي الجديد، حيدر العبادي، لم يعد يستخدم منزله في المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد. وقال مصدر مقرب منه إن العبادي حصل على معلومات تحذره من نوري المالكي، رئيس الوزراء السابق، الذي لايزال يهيمن بقواته على المنطقة الخضراء. وقد تلقى العبادي تحذيرات بعدم دخول المنطقة الخضراء أو المبيت في بيته الذي يقع داخلها خوفا على حياته.

وقد سبق أن هدد المالكي، الخميس الماضي، عندما تم تداول اسمي الجعفري والعبادي كمرشحين محتملين بدلاً عنه، بأنه سيعتقلهما إن تم ترشيحهما، مما دفع الرئيس فؤاد معصوم إلى تأمين مكان إقامة مؤقت للعبادي خوفا على حياته من تهديدات المالكي. كما أن المرشح الآخر، طارق نجم، قد انسحب في آخر لحظة، وأعلن لحزبه أنه لن يعود من لندن أن تم اختياره. ويعتقد أن نجم وغيره من مرشحي حزب الدعوة، حزب المالكي أيضا، فضلوا الانسحاب خوفا من تهديدات المالكي.

يذكر أن المنطقة الخضراء محاصرة بدبابات ومدرعات بصورة غير مسبوقة من قبل الحرس الرئاسي الذي يشرف عليه أحمد المالكي، نجل رئيس الوزراء المنتهية ولايته.

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. يعني لشو الكذب ما المالكي طلع وسحب ترشيحه بحضور العابدي حتى لا تزهق نقطه دم من الشعب العراقي يكفيهم داعش مع انو هيك أحسن حتى اللي حجتهم المالكي يتفضلو هلق يفرجونا شو لح يطلع منن

  2. المشكلة مش بالمالكي لانه مجرد (غلام) عند خامنئي مثله مثل بشار و جميع هالجرب المقرف، و ما داعش الا الحديد اللذي لا يفك سواه الحديد، نجاسة بشار و نوري اهل اللطم هل اللي أتت بداعش، التنين أض……..من بعض

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *