>

أدت الأحداث المتسارعة في اليمن إلى صدور مواقف متشابهة لشخصيات كانت مواقفها السابقة تحمل الكثير من التعارض، وبرز على هذا الصعيد دعوة الفريق ضاحي خلفان، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، إلى “عزل” اليمن بحال سيطرة الحوثيين عليه، في حين دعت توكل كرمان، الحائزة على جائزة نوبل للسلام والمقربة من الإخوان المسلمين الذين ينتقدهم خلفان دائما، فكانت لها مواقف أكثر حدة بدعم هادي ومعارضة الحوثي.

وقال خلفان، في تغريدات له عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر الأربعاء، بعد سيطرة الحوثيين على القصر الرئاسي: “إذا استولى الحوثيون على السلطة بقوة السلاح يجب وقف التعامل مع اليمن على كافة الأصعدة.. لا بد فرض عزلة على اليمن لا تعامل مع الحوثيين إطلاقا.”

أما كرمان، فقالت في تعليقات عبر حسابيها بموقعي “فيسبوك” و”تويتر”: “إلى الرئيس هادي .. نحيي صمودك ورفضك لإبتزاز المليشيات المسلحة وبلطجتها المسنودة والمدارة من قبل المخلوع علي صالح، لم يعلنوا رئيسا بديلا عنك بالرغم أنهم يحاصرون بيتك لأنهم يعلمون أن كل مصادر الطاقة والثروة خارج مركزهم الانقلابي وأن الغالبية الساحقة من السكان خارج المركز كذلك وهي مناطق وسكان ترفض انقلاب المركز ، بيدك أوراق كثيرة مهما بدى لهم أنهم قادرون عليك، والنصر صبر ساعة.”

وتابعت كرمان بالقول: “إلى عبدالملك الحوثي .. أنت بلاشرعية والقوة لن تمكنك من حكم اليمن والسيطرة، اليمن أعظم منك ومن كل ترهاتك، تذكر جيدا اليمن ليست صنعاء التي احتليتها بمليشياتك، شعب اليمن يرفضك ويرفض مشروعك الممول والمدار من إيران والمسنود من المخلوع علي صالح!!! القوة الغاشمة التي تهين بها اليمن وتختبر صبر شعبها العظيم ستنقلب وبالاً عليك!!!”

ووصفت كرمان ما يجري في صنعاء بأنه “انقلاب” معتبرة نقل العاصمة من تلك المدينة “ضرورة حتمية لحدوث الانتقال التاريخي الى رحاب الدولة الوطنية” مضيفة: “الرئيس هادي اليوم رهين المحبسين، وواقع تحت أسر المركزين الطائفي والقبلي في شمال الشمال .. مالِكي الجيش والأمن والسلاح والعتاد!! لم يتبقٓ أمامه إلا أن يتوجه إلى عدن ليتدبر أموره ويدير الدولة من هناك.. حينها سيأتي إليه المركز بشقيه الطائفي والقبلي حبواً !!”



شارك برأيك

تعليقان

  1. والله نعيش اخر الزمن. ، أصبحت العصابات الاجرامية الممولة من عدوة الاسلام والعروبة والشعوب ايران لم يكفيها ما تقتل في اهل سوريا بطائفية محضة هاهي كونت عصابات اجرامية شيطانية لخلق الفتن بدين شركي مرفوض . و الرئيس المحروق المخلوع والذي يحسب ان اليمن ورثها عن الرعويين الذين خلفوه. ، وهاهو النهب والسلب والقتل في ابناء. اليمن والذين لا عذر لهم في ترك المجرمين الحشاشين يعتون فسادا في اليمن .. انهم منقلعون. من جذورهم عاجلا ام اجلا. الدولة اليمنية دولة سنية الى يوم القيامة ومع الأسف ستنمحي تلك الطائفة المسالمة المؤمنة من الزيدين لان هؤلاء المجرمين تحولوا الى روافض المرفوضين من الشعب ، والموت لامريكا وإسرائيل لن ينفعكم بل الموت للدهماء والسوقة ومن وراءكم من المجرمين.من الخونة من علموا العصابات كيف تضحك على الشعب كما ضحك عليه المجرم المحروق علي الطالح.لمدة ثلاثين سنة سرقة ونهب والرجوع بالبلاد الى ما قبل التاريخ … فأبشروا يا رعاع لن يبقى لكم اثر في اليمن .. استعدوا

  2. صديقنا الجنرال خلفان لا يهش ولا ينش الا في مواقع التواصل الاجتماعي فلا ضرر منه ولا ضرار عليه !
    اما كرمان فكلامها من باب إيفاء قرض الرشوة المسمى جائزة نوبل اي المراة ذات مغرم ( دين ثقيل) كثيرة الوقوع في المآثم ولن تنال مغنم !
    شباب شوفوا شغلكم بورك فيكم
    وان نادت صنعاء فكلنا يمن ….

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *