الصفحة الرئيسية أخبار سياسية العالم العربي سوريا تستبعد التفاوض مع اسرائيل بدون التزام بالانسحاب من الجولان

سوريا تستبعد التفاوض مع اسرائيل بدون التزام بالانسحاب من الجولان

بواسطة -
44 40

دمشق (ا ف ب) – استبعدت سوريا الخميس استئناف المفاوضات غير المباشرة مع اسرائيل بشأن السلام بدون التزام اسرائيلي بالانسحاب الكامل من الجولان، منددة بتصويت الكنيست على مشروع قانون يفرض تنظيم استفتاء قبل اي انسحاب محتمل من القدس الشرقية والجولان.

واعلن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية في بيان ورد وكالة فرانس برس ان “حكومة (رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو) الحالية تعي ان سوريا لن تعود الى المحادثات غير المباشرة بالوساطة التركية ما لم يلتزم رئيس هذه الحكومة بالانسحاب التام من الجولان”.

وجاء في البيان “ان استعادة سوريا ارضها ليست موضوعا للتفاوض بل هي حق اكدته قرارات الامم المتحدةb“.

وصوت الكنيست في قراءة اولى الاربعاء على مشروع قانون ينص على ان اي معاهدة تقضي بتنفيذ انسحاب محتمل من هضبة الجولان السورية يجب ان تحظى مسبقا بالغالبية المطلقة في الكنيست اي 61 نائبا من اصل 120.

ويرمي مشروع القانون الى تعزيز موقف المعارضين لانسحاب محتمل من هضبة الجولان السورية التي احتلتها اسرائيل في حزيران/يونيو 1967 وضمتها في 1981، في حال التوصل الى معاهدة سلام مع دمشق.

ومن المفترض اقرار النص في قراءتين ثانية وثالثة قبل ان يصبح نافذا.

وقال المصدر “اكدت اسرائيل مجددا تحديها السافر لارادة المجتمع الدولي في تحقيق السلام الشامل في المنطقة وفق قرارات الشرعية الدولية ومبدأ الارض مقابل السلام وفي مقدمة هؤلاء حلفاؤها واصدقاؤها”.

واعتبر المصدر “ان اقرار الكنيست الاسرائيلي اجراء استفتاء عام قبل تنفيذ اي اتفاق يقضي بانسحاب اسرائيل من القدس الشرقية المحتلة والجولان السوري المحتل هو تاكيد على ان اسرائيل تتحدى العالم باسره في رفضها للسلام وعلى ان ما تطرحه حكومتها من رغبة في التوصل اليه ليس الا مناورات والاعيب سياسية”.

وينص القرار 497 الصادر عن مجلس الأمن بتاريخ 17 كانون الأول/ديسمبر 1981 على رفض قرار اسرائيل ضم الجولان.

واعتبر المصدر ان قرار الكنيست “لا قيمة قانونية له لتعارضه مع القانون الدولي والقرارات الدولية التي تنص على عدم جواز حيازة اراضي الغير بالقوة”.

واشار المصدر الى ان “كل الحكومات الاسرائيلية منذ انطلاق محادثات السلام بعد مؤتمر مدريد التزموا بالانسحاب التام من الجولان حتى خط الرابع من حزيران/يونيو عام 1967”.

وتوقفت الجولة الاخيرة من محادثات السلام المباشرة بين اسرائيل وسوريا في عام 2000 عندما رفضت اسرائيل المطلب السوري باعادة كافة مرتفعات الجولان المحتلة حتى حدود بحيرة طبرية التي تعد مصدر المياه الرئيسي للمرتفعات.

وبدأت سوريا واسرائيل في ايار/مايو 2008 مفاوضات غير مباشرة بوساطة تركيا. وتم تعليق هذه المفاوضات من جانب سوريا في كانون الاول/ديسمبر الماضي اثر الهجوم الاسرائيلي على غزة.

وتتمسك سوريا بمطالبتها باستعادة هضبة الجولان كاملة كشرط غير قابل للتفاوض من اجل التوصل الى السلام.

44 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.