>

مزقت امرأة سورية برقعها فرحا بخروج تنظيم “داعش” من مدينة الرقة، بعد أن سيطر عليها التنظيم عام 2014.

وبحسب الفيديو، قامت السيدة بالابتهاج فرحا بخلع البرقع المفروض على النساء من قبل التنظيم منذ عام 2014.

وهذه ليست المرة الأولى التي يشاهد فيها النساء بسوريا يخلعن ملابسهن وإظهار ملابسهن الملونة بعد التخلص من الدواعش.

وسجدت السيدة على الأرض مع أولادها لتشكر الله على طرد التنظيم من مدينة الرقة، وراحت، مع نساء أخريات، يحتفين بقوات سوريا الديمقراطية، التي حررت معظم أنحاء المدينة من داعش.

وتقاتل قوات سوريا الديمقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية، آخر مسلحي “داعش” المتحصنين في جيب وسط الرقة، بعد أن استعادت نحو 90 بالمئة من أراضي المدينة.

ويقدر عدد مسلحي التنظيم المتبقين في مساحة لا تتخطى 10 في المئة من المدينة بنحو 300، يتواجدون بشكل رئيسي في المستشفى الوطني والملعب البلدي في وسط المدينة.

واستمر القتال مساء الاثنين قرب المستشفى والملعب، حيث استسلم 25 مسلحا وفشل هجومان انتحاريان، حسبما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، التي بدأت معركة تحرير الرقة منذ أشهر.



شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. مسكينة من قهرها حسبنا الله من الدواعش كيف فوضوا أنفسهم الاه على الناس ..الدين براء منهم

  2. لسان حال كثير من المسلمين
    في موقفهم من تطبيق الشرع عليهم
    هو لسان حال قوم لوط :” اخرجوهم من قريتكم انهم اناس يتطهرون”…
    وانّى لاناس تربوا على يد نظام البعث عشرات السنين ان يتكيفوا مع الطهارة ؟!
    نفس المناظر رايناها في العراق …والقضية ليست قضية داعش بل قضية كفر وايمان وطهارة ونجاسة …فحتى لو كان الحكام غير داعش لما تغير الامر!َ

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *