>

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن فصائل سورية إسلامية قتلت السبت طيارا روسيا بعدما أسقطت طائرته الحربية، من طراز سوخوي 25، التي كانت تستهدف منطقة سراقب في محافظة إدلب (شمال غرب).

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن “الطائرة من طراز سوخوي25 كانت تستهدف منطقة سراقب قبل أن يتم إسقاطها فوق بلدة معصران”، مشيرا إلى أن “الطيار قفز بالمظلة قبل أن يلاحقه المقاتلون”.

وأضاف عبد الرحمن أن “الطيار قتل خلال اشتباكه مع الفصائل الإسلامية التي حاصرته بعدما أسقطت طائرته من طراز سوخوي25 بصاروخ مضاد للطائرات في منطقة سراقب في ريف إدلب الجنوبي.

وأوضح المرصد أن “هيئة تحرير الشام” (النصرة سابقا) وفصائل أخرى تنشط في المنطقة.

أما وزارة الدفاع الروسية فقد قالت إن طيارا روسيا قتل السبت في سوريا بعد أن قفز بالمظلة في منطقة خاضعة لسيطرة فصائل المعارضة السورية.

وتبنت “هيئة تحرير الشام”، الفرع السابق لتنظيم “القاعدة” في سوريا، إسقاط المقاتلة الروسية في بيان نشر على وكالتها الدعائية “إباء”. وصرح محمود التركماني القائد العسكري في كتيبة الدفاع الجوي التابعة للهيئة “تمكنوا من إسقاط طائرة حربية روسية بصاروخ محمول على الكتف فوق سماء سراقب بريف إدلب” عصر السبت بحسب ما أوردت الوكالة.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *