>

أظهر مقطع فيديو نشرته صحيفة “الوطن” المصرية أحدَ الملثمين وهو يطلق النار على مؤيدين لوزير الدفاع المصري الفريق أول عبدالفتاح السيسي أثناء تظاهرهم بمناسبة عيد ميلاده في ميدان التحرير.

وكانت وزارة الصحة المصرية قد أكدت أن شاباً قتل برصاص خرطوش في الاشتباكات التي اندلعت في ميدان التحرير بين مؤيدين ومعارضين للجيش خلال إحياء ذكرى أحداث “محمد محمود”.

هذا وأخلت الشرطة المصرية ميدان التحرير في القاهرة من المتظاهرين بعد تصاعد الاشتباكات التي تبادل فيها الطرفان إلقاء الحجارة في الشوارع القريبة من ميدان التحرير، مما أدى لإصابة العشرات، وفي المقابل استخدمت قوات الأمن المصرية الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين من الجانبين.



شارك برأيك

‫18 تعليق

  1. مش داخلة بي مخي!! كيف في هواء الطلق و رافع ايده و كانه يضرب النيشان و بدون اي خوف او تردد؟؟! و اين الشرطة و الجيش و من اين اتى تركيز الكاميرا التلفزيونية الدجيتالية؟؟!!

    الذي حامل السلاح و يعرف استعمال السلاح، فالطريقة ليس صحيحة و خاصتاً مثل حرب العصابات!!!!

  2. مرحبا الأخ العزيز دلشاد …كيف حالك
    الحمد لله أن مؤامرات الأمن والمخابرات والشرطة والجيش أصبحت معروفه وواضحه للجميع …ولا يصدقها إلا من عميت قلوبهم وأبصارهم

    الصورة واضحه ….وضوح الشمس ….الشخص الظاهر في المقطع هو من فرق الأمن المدربه …. والمطلوب هو سقوط قتلى من مؤيدي السيسي حتى تكون الحجه التي تهلل لها الفضائيات المضلله ..وتلقي بالتهم على الإخوان المسلمين ( كالعاده )
    .
    وفي المقطع ..لانعلم من هم المؤيدون للسيسي ومن هم ضده ….
    انهم بارعون في حبك المسرحيات والقصص ….. لإنهم يعلمون أن هناك الكثير من لو اجريت أشعه على المخ …لوجدت جزمة أو بياده تظهر بوضوح في جهاز الأشعه

  3. يعني طبيعي من غيركم سينكر هذه الاعمال ويلصقها بجماعة السيسي

  4. انشالله كانت باطله ومحولة يا شعب مصر لما انتخبتو اخوان الشياطين …هدول بعمرون ما كانو بيفهمو يديروا اعمال الدوله ما بيعرفو غير مصالحون الشخصيه ما بيفرقو عن نظام السابق بتاع مبارك…. غلطة بس جرت وراهاااا دمار البلد … اخخخخ شو عبصير بالدول العربية شو هي اخر الدنيااااا

  5. الخونة امبارح حرقوا علم مصر فى ميدان التحرير امام الكاميرات
    والنهاردة قتلوا 10 جنود من جيشنا خير اجناد الارض بدم بارد ناهيك عن قتل ظابط امن الدوله اللى حرر محضر الخيانة العظمى (التخابر) ضد مرسى وباسمه الحقيقى مش باسمه الحركى فى امن الدولة وكان الشاهد الوحيد اللى حيشهد ضده ويقول الحقيقة وكان بوجبها سيصل المرسى الى حبل المشنقة
    يريدون جر البلاد الى بحر من الدماء لارجاع مرسيهم الفاشل وجماعتهم الارهابية
    اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك واجعل تدبيرهم فى تدميرهم

  6. ياالهي ماذا فعلتم ببلدكم ….
    لو ابقيتم على مبارك وتوارث الحكم بين ابنائه لكان الحال افضل!!!
    لانكم ليس اهل للانتخابات واختيار رئيس
    اتمنى ان اعيش جائعا طول عمري, ولا ان ارى بلدي يتشتت واخي وابي يموتون امامي
    واختي تغتصب امامي …..
    هذي اكبر فتنة كبيرة والله عالم من هو ورائها

  7. بوجبها – بموجبها
    كله كوم بقى ورفعهم لعلم غانا بعد الماتش كوم تانى
    اقسم بالله شفتهم فى ميدان الجيزة وانا راجعة البيت وبيغنوا :غانا هى امى !
    اتنفس كرها لهؤلاء الخونة ومعى الملايين

  8. يريدون جر البلاد الى بحر من الدماء لارجاع مرسيهم الفاشل وجماعتهم الارهابية
    ++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
    ليس لهذا الهدف قد يكون البسطاء الشرفاء منهم يظنون ذلك

  9. سيرينا كلام جوهر… يا ريت كان في سورية كمان ولا كان بدنا نشوف هل اجرام

  10. أقسم بالله العظيم إني بحس أنه فيه ناس لاغية عقولها وما بتفكر !
    من امبارح كل البشر شافوا أنه اللي بالتحرير شباب الثورة اللي ضد الإخوان والعسكر معاً ومع ذلك بيقولولك إخوان !
    وياريت بس حدا يتأمل اللي عم يطلق نار بالصورة ويشوف جسمه وإيديه وشكله وهو عم يطلق نار ويشغل عقله …هذا شكل واحد مدرب على إطلاق النار وليس شكل شخص متظاهر ..يا أخي أكرهوا الإخوان والإسلاميين قد ما بدكم بس على الأقل فتحوا عقولكم واحكموا على ما يحصل أمامكم بالعقل وليس العاطفة ..وأصلاً مو باين على مين عم يطلق النار فكيف بالله من هالمقطع الصغير بين أنه ضد أنصار السيسي ؟
    و الشخص ملثم فكيف قررتوا أنه هو إخوان …أكيد كاتب على قناعه أو على ظهره أنه إخوان …والله ربنا رح يحاسب كل إنسان على كلامه وعلى ظنه بالناس !

  11. أنا كرمال ما زعل أصدقائي الميالين الى الإخوان بطِل علق على هالمواضيع

  12. ذكرت صحيفة “لوموند” الفرنسية أنه على الرغم من عدم وصول أي من مؤيدي الرئيس المصري المعزول محمد مرسي إلى ميدان التحرير للمشاركة في إحياء ذكرى أحداث شارع محمد محمود, إلا أن القمع كان هو اللغة الوحيدة, ولم تفرق قوات الأمن بين المؤيدين أو المعارضين لخارطة الطريق.

    وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 20 نوفمبر أن إحياء ذكرى أحداث شارع محمد محمود في 19 نوفمبر أظهر أن قوات الأمن المصرية بدأت تكشر عن أنيابها ضد أنصار خارطة الطريق أيضا. 

    وحذرت الصحيفة من خطورة انقسام الشارع المصري بين أكثر من تيار كل منهم ضد الآخر, ليتحول ذلك إلى حرب شوارع, لن تستطع مصر السيطرة عليها, سواء كان بالحوار أو بأي أسلوب آخر.

  13. استنكر الناشط السياسي ممدوح حمزة بشدة قيام عدد من شباب الثورة بحرق علم مصر في ميدان التحرير أثناء إحياء ذكرى أحداث شارع محمد محمود في 19 نوفمبر.
    وعبر تدوينة على “تويتر” , قال حمزة :” لم أتصور أن يسقط أي مصري إلى حد حرق علم بلاده، يجب تحديد الفاعل والمحرض وتقديمهم للمحاكمة بتهمه إهانة الوطن والشعب وازدراء الهوية المصرية”.
    وكان عدد من المتظاهرين بميدان التحرير قاموا بنزع علم مصر الذي تم وضعه في إحدى جوانب الميدان، ثم قاموا بإشعال النيران فيه, وبرروا هذا التصرف بغرض إشعال نيران وتكثيف الدخان لمقاومة الغاز, الذي أطلقته الشرطة عليهم .

  14. ما يحدث في مصر حدث بالضبط في الجزائر في مرحلة التسعينات .. جماعة الاخوان المسلمين فازو بالحكم ثم العسكر عمل انقلاب/او تدخل او استولو زمام الامور.. (سموه مثل ما تريدو) ..

    لا تعتمدو كثيرا على الاعلام, فسيكون في صالح من يُــديره او يدّعي الحيادية
    هل سيتعض اخواننا من تجربتنا؟ لهذا نحترم حنكة بوتفليقة و يحبه الجزائريون تمكن من التفاوض مع الجنرالات و عمل هدنة معهم و تمكن من الحفاظ على حياته فلم يغتالوه كما فعلو مع الرئيس بوضياف الله يرحمه ..

    يعني الحل لا السيسي و لا الاخوان
    بل طرف ثالث و رجل نزيه يأخذ مصر ل بر الأمان
    على الأقل هذا ما انـــتــــشل الجزائر من العشرية السوداء

  15. عهدنا أن نتصدى للأمبريالية و الصهيونية و الرجعية و نسحق أداتهم المجرمة عصابة الأخوان المسلمين العميلة

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *