>

فرانس برس- قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الاثنين، إن مؤتمر السلام المقرر عقده في جنيف للتوصل إلى تسوية للنزاع في سوريا سيؤجل لفترة طويلة “إن لم يكن للأبد”، إذا مضت الولايات المتحدة في خطتها توجيه ضربة عسكرية لسوريا.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحافي مع وزيرة خارجية جنوب إفريقيا: “إذا نفذت بالفعل العملية التي أعلنها الرئيس الأميركي باراك أوباما، وهو أمر نأسف له جميعنا، فسيؤدي ذلك إلى تأجيل فرص عقد هذا المؤتمر لفترة طويلة إن لم يكن للأبد”.

يذكر أنه في أعقاب هجوم بالسلاح الكيماوي في ضاحية دمشق في 21 أغسطس/آب اتهم الأميركيون نظام الرئيس السوري بشار الأسد بتنفيذه، وطلب أوباما من الكونغرس التصويت لصالح توجيه ضربات جوية الى سوريا.

ويحاول الروس والأميركيون والأمم المتحدة منذ أشهر تنظيم مؤتمر للسلام بعنوان “جنيف 2” للبحث عن حل سياسي بالتفاوض بين دمشق والمعارضة المسلحة.

ويتوقع أن يسترجع المؤتمر الخطوط العريضة لاتفاق دولي أبرم في جنيف في 30 يونيو/حزيران 2012 لم يطبق ويضع أسساً عملية انتقالية سياسة في سوريا.

وكان يفترض عقد الشقّ الثاني من آلية جنيف في يونيو، لكنه أرجئ الى يوليو/تموز لوجود خلافات كبرى حول أهدافه والمشاركين فيه، بالإضافة لاستمرار الحرب التي أسفرت عن مقتل أكثر من 100 ألف شخص في عامين ونصف.

وتدعم روسيا عسكرياً النظام السوري، فيما تدعم الولايات المتحدة المعارضة المسلحة.



شارك برأيك

تعليقان

  1. انسحاب تكتيكي لروسيا بدلوماسية خبيثة
    واجعله عمره لانعمل هاد اكبرهمكن
    مارح يصير اكتر من اللي صار وطير وفرقع يا بشار

  2. روح تروح روحك إلهي …. قال رح يلتغى جنيف 2 ههه
    شو إجانا من جنيف 1 حتى ناخد من جنيف 2 ..خليه يلتغى أحسن !

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *