>

تستمر الأوضاع الامنية بالتوتر بقاعاً عند الحدود اللبنانية السورية خصوصاً إثر الإعلان عن تشكيل “لواء القلعة” الذي قيل انه مكون من عشائر بقاعية شيعية للقاء على التهديد التكفيري في جرود عرسال وبعد خطاب الامين العام لحزب الله حسن نصرالله التصعيدي في هذا المجال وبعد شيوع أخبار عن “نية تدشين دخول المدينة ان اقتضى الامر”.

https://www.youtube.com/watch?v=ZQGR2-dh6VA

وفي جديد التوتر الامني، انتشر فيديو حمّل على موقع “يوتيوب” وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان ” بيان انطلاق كتيبة الفاروق عمر في عرسال”.

الفيديو يظهر 7 رجال ملثمين قالوا انهم من عرسال معلنين تشكيل “كتيبة الفاروق عمر” ردا على “تجييش حزب الشيطان وتسليح العشائر.. وسط الصمت اللبناني”.

وقال المتحدث الذي كان يقرأ على ورقة مكتوبة امامه: “نقول لأهلنا سنكون درعاً لهم ولن نسمح بدخول الحزب الى المدينة الا على أجسادنا”. ودعا “أهلنا في طرابلس وصيدا وبيروت وغيرهم الى أن ينصروا أهل السنة بعد أن خذلهم الجميع”.



شارك برأيك

‫7 تعليقات

  1. لا حول ولا قوة الا بالله،اللهم احقن دماء المسلمين امين.

  2. هيا يا رجال الله . شدوا حيلكم وافتحوها جبهة نار على الشيطان واتباعه.

  3. الحزب هلىء صار بيرجف ومابينام الليل ،،،،،،، كتير خفنا ههههههههه ، شو ج ح وش

    1. ليه مين قال لك أن الحزب ألان ينام الليل بالأصل. الإيام الصعبة لم تأتي بعد. أنتم تحاربون الجغرافيا والديمغرافية. تماماً كمن يدق الماء. ما لا تدركونه أنه لا يمكن أن ينتصر طرف ما من دون عمق بشري وجغرافي. اسرائيل بجبروتها واسلحتها النووية ودعم أعظم قوة في العالم لا تزال عندها عقدة وهاجس الوجود لأنها فاقدة لهذين الأمرين. فكيف بالنسبة لكم.

  4. مبروك تشكيل الكتيبه وعقبال ما تكبر وتصير لواء ؟
    بس حضرات الاخوه الافاضل قادة الكتيبه ما عرفونا من هو عدوهم يا ترى إخوانهم اللبنانيين الشيعه أم داعش الامريكيه ؟

  5. سيتم قلعها وكامل الفكر التيموي الوهابي الذي تنتمي له حتى لو اسمت نفسها كتيبة ابن ام حنتمة .

  6. يريدها حسن زميرة حربا طائفية في لبنان بعد أن جعلها كذلك في سوريا، فلتكن إذن كما يريدها وسيده الإيراني، الشباب هنا يريدون أن يأتي هذا الوضيع بطائفته جميعا وبحجة داعش كما جاء من قبل بحجة حماية المراكد الشيعية في سوريا ليغزو مناطق السنة ولا يتصدى له أحد ، حجة داعش والتكفيريين مردودة عليكم وعليه كما هي حجة الدفاع عن المراكد الشيعية، وأنتم إما أغبياء أو تستغبون وما تستغبون إلا أنفسكم، فكل شيء واضح وضوح الشمس. ولإن بدأت بسبعة فلن تقف عند هذا العدد ولن تقف عند عرسال، ولن تقف عند حدود لبنان أو بالأحرى لن تكون هنالك حدود لأن حزب الله وأتباعه قد ألغوا هذه الحدود بوجودهم كمقاتلين فاعلين على طرفي الحدود بين سوريا ولبنان ولا ولن يصح ولن يقبل أن يدعوا أن لهم الحق باستخدام طرفي الحدود لقتال السوريين والسنة في لبنان في آن واحد وأن ذلك محرم على الآخرين. ولا يلوم الجيش اللبناني إلا نفسه إذا لم يمنع كما هو المفروض اعتداء الشيعة في لبنان على السنة فيها لأنه سيعتبر متورطا حتى ولو وقف على الحياد لأن من واجبه أن يتدخل لمنع هذا الاقتتال بين اللبنانيين، فإن تخلى عن واجبه هذا فهذا يعني أنه يوافق على اعتداء الشيعة على السنة في أرضهم ولن تنفعه حجة أن حزب الله وأتباعه يحاربون المقاتلين السوريين لأنهم هم بالأصل من جاؤوا بالمقاتلين السوريين إلى لبنان بعد أن اعتدوا على السوريين في سوريا ولم يكتفوا بل وقاتلوا إخوانهم السنة في لبنان، وإذا انجر الجيش اللبناني إلى هذه الحفرة وقعت لبنان بأكملها وعادت إلى حرب قد وقفت منذ زمن ولم تتخلص بعد من آثارها.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *