الصفحة الرئيسية أخبار سياسية العالم العربي متطرف ألمانى يقتل مصرية محجبة ويصيب زوجها داخل المحكمة

متطرف ألمانى يقتل مصرية محجبة ويصيب زوجها داخل المحكمة

بواسطة -
54 137

برلين: ذكرت تقارير صحفية أن السفارة المصرية بالعاصمة الالمانية برلين بالتعاون مع المكتب الثقافى المصرى تتابع تطورات الحادث المأساوى الذى أودى بحياة الصيدلانية مروة على الشربينى زوجة المبعوث المصرى علوى على عكاز المعيد بمعهد الهندسة الوراثية بجامعة المنوفية، وعضو الإجازة الدراسية بألمانيا والحاصل على منحة شخصية من معهد “ماكس بلانك”، والذى أسفر أيضا عن إصابة المبعوث بجروح خطيرة.

كانت الصيدلانية مروة الشربينى “32 عاما” قد تعرضت لاعتداء من قبل أحد المواطنين الألمان “من أصل روسى” يدعى أليكس “28 عاما” والذى انهال عليها طعنا بالسكين فى إحدى محاكم الدرجة الثانية بمدينة “دريسدن”، حيث لقيت مصرعها فيما أصيب زوجها بأحد الأعيرة النارية بطريق الخطأ. وذلك بعد أن قضت محكمة دريسدن على القاتل بمبلغ 2800 يورو تعويضا عما لحق بالمجنى عليها من ضرر جراء الإهانة التى تعرضت لها بسبب نعت المتهم للقتيلة بأنها “إرهابية”.

وكانت الشرطة الالمانية قد فرضت سياجا أمنيا حول المحكمة وحظرت الدخول والخروج ، فيما وصلت سيارات إسعاف وطوارئ كثيرة. وصرح توماس جايتنر، متحدث الشرطة الألمانية فى دريسدن، بأن كل الحاضرين أصيبوا بالرعب من الحادث، ولم يعرف بعد أسباب هجوم المتهم بهذه الوحشية على الضحية والآخرين .

من جانبه قال طارق الشربينى شقيق الضحية :”قتلوها علشان هيه محجبة”، مضيفا أن مروة تعد الشقيقة الوحيدة له وأن لديها ولدا وحيدا اسمه مصطفى ويبلغ من العمر ثلاث سنوات

السفارة المصرية تتابع تطورات حادث مقتل مروة الشربينى

السفارة المصرية تتابع تطورات حادث مقتل مروة الشربينى

ونصف وأنها كانت حامل فى شهرها الثالث. وأن آخر مرة زارت فيها مصر منذ 6 أشهر، مضيفا أنها اتصلت بأسرتها أول أمس، الثلاثاء للاطمئنان على والديها.

وقال طارق إن أخته حاصلة على بكالوريوس صيدلة عام 2000، وكانت تعمل صيدلانية بألمانيا، ومن المفترض أن يناقش زوجها رسالة الدكتوراة خلال الشهر الحالى. مبديا قلقه على صحة زوجته لاحتجازها بغرفة العناية المركزة .

وأضاف طارق: “الألمان يتكتمون على الخبر، لأنها قتلت داخل ساحة المحكمة، ولأن حجابها هو سبب الاعتداء عليها”، مؤكدا : “نحن لا نريد إلا أخذ حقها، لأنها لم تقتل إلا بسبب التزامها وتدينها”، مشيرا إلى أنها كانت متدينة وملتزمة بحجابها قبل سفرها إلى ألمانيا، مضيفا إلى أن الوالدين لم يعرفا بعد أنه تم قتلها داخل ساحة المحكمة، وإنما كل ما عرفوه أنها توفيت فقط.

على صعيد متصل قال الدكتور محمد جابر أبوعلى رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات بوزارة التعليم العالى المصرية إنه قد تم الاعتداء على مروة الشربينى حرم المبعوث المصرى علوى على عكاز المعيد بمعهد الهندسة الوراثية بجامعة المنوفية والحاصل على منحة شخصية من معهد ماكس بلانك” من أحد المواطنين الألمان وقد لقيت مصرعها فوراً، وفى نفس الوقت أصيب زوجها المبعوث بأحد الأعيرة النارية بطريق الخطأ بقاعة محكمة دريسدن .

وأشار الدكتور جابر أبو على إلى أن المكتب الثقافى المصرى ببرلين بالتعاون مع السفارة المصرية يتابع حالياً تطورات الحدث أولا بأول، كما قام قطاع الشئون الثقافية والبعثات بالتعاون مع وزارة الخارجية بالاتصال بجامعة دريسدن لمتابعة حالة المصاب والذى يرقد حالياً فى مستشفى الجامعة بقسم الجراحة.

وأضاف الدكتور جابر أبوعلى أن الدكتور هانى هلال وزير التعليم العالى والدولة للبحث العلمى، قام بإجراء اتصالات مع سفير جمهورية مصر العربية بألمانيا، والسفير الألمانى بالقاهرة لمتابعة الموقع واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة، وقد أناب سيادته الدكتور على الشافعى مدير صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية بزيارة المبعوث والاطمئنان على حالته، وذلك أثناء تواجد الدكتور على الشافعى فى زيارة رسمية لألمانيا.كما أصدر الوزير تعليماته بسفر عائلة الفقيدة والمصاب بشكل عاجل مع اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للسفر لرعاية المصاب واستلام الجثمان.

على الجانب الآخر أدانت السفارة الألمانية بالقاهرة مقتل المجنى عليها مؤكدة عدم وجود ظاهرة لكراهية الأجانب فى ألمانيا. وقال المسئول الإعلامى والثقافى بالسفارة مجدى السيد لقد علمنا بالواقعة منذ الصباح من خلال وكالات الأنباء والصحف الألمانية. موضحا أن الحادث سلوك فردى وعمل إجرامى شنيع ولا يوجد تكرار لمثل هذه الجرائم حيث يتمتع 2 مليون مسلم ألمانى غالبيتهم من الأتراك بكافة حقوق المواطنة ولا يوجد تمييز أو اضطهاد ضدهم بسبب اللون أو العرق أو الدين. بحسب صحيفة “اليوم السابع” .

المصدر: محيط

54 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.