>

أخلى المتظاهرون الذين احتشدوا بالآلاف مساء السبت رافعين شعار مكافحة الفساد وانتخاب رئيس واقالة وزير البيئة وغيرها من المطالب، ساحة الشهداء في وسط العاصمة اللبنانية بيروت. في حين ناشدت القوى الأمنية متظاهري رياض الصلح المغادرة، لا سيما بعد أن عمد بعض الشبان إلى تخريب الحاجز الشائك الذي كان يفصل بين المحتجين والسرايا الحكومية، وعمدوا إلى رشق عناصر الأمن بالحجارة. بعدها عمدت قوات مكافحة الشغب إلى مطاردة بعض “المشاغبين” ملقية القبض على بعض المشاركين في هذه الأفعال.

وكانت حملة “طلعت ريحتكم” وهي أبرز المشاركين في هذا الحراك الاحتجاجي، أعلنت انتهاء تظاهرة اليوم وعدم مسؤوليتها عن تصرفات بعض الشبان.

في المقابل، أكد وزير البيئة اللبناني محمد المشنوق في تصريحات صحفية أنه ليس في وارد التخلي عن “مسؤولياته” في تلك المرحلة بحسب تعبيره.

كما أمهلت الحملة مساء السبت، الحكومة اللبنانية 72 ساعة لتحقيق مطالبها. وأكدت الحملة في كلمة ألقيت في تحرك وسط بيروت السبت، أنها مستمرة حتى انتخاب رئيس للجمهورية في لبنان واستقالة وزير البيئة محمد المشنوق، ومحاسبة كل من أطلق النار على المتظاهرين العزل الأسبوع الفائت ومحاسبة وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق.



شارك برأيك

تعليقان

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *