>

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن الجيش الإسرائيلي يضاعف من قوة الضربات لحماس وما وصفه “بتنظيمات الإرهاب”.
ودعا أهالي غزة لاخلاء فوري لأي مكان يشهد نشاطا ارهابيا، وقال “لقد أثبتنا بأنه لن تكون هناك أي حصانة لمن يطلق النار على مدن اسرائيل”.
وأضاف نتنياهو بأن اسرائيل مستعدة أن تتواصل العمليات حتى بعد افتتاح العام الدراسي في الأول من سبتمبر مشيراً إلى أن العملية العسكرية لن تتوقف قبل تحقيق الأهداف والأمر قد يتطلب وقتا”.
ميدانياً، قتل فلسطينيان في غارة جوية إسرائيلية غرب مدينة غزة، اليوم الأحد، بحسب وزارة الصحة في غزة، بعد يوم من دعوة القاهرة لاستئناف مفاوضات وقف إطلاق النار بين الفلسطينيين وإسرائيل.
وقال الجيش الإسرائيلي إن الطيران الحربي “قصف عشرين هدفا إرهابيا” صباح اليوم الأحد، بينما أطلق 20 صاروخا أو قذيفة هاون على الأقل من القطاع.
وقالت وزارة الصحة في غزة إن غارة إسرائيلية على غرب مدينة غزة، فجر الأحد، أدت إلى مقتل بدر أبو منيع 18 عاما، وجرح 6 مواطنين توفي أحدهم متأثرا بجروحه.
وبذلك ترتفع حصيلة الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة الذي بدأ في الثامن من يوليو الماضي إلى 2105 قتيلا على الأقل، معظمهم من المدنيين، وأكثر من 10 آلاف جريح.
ودعت مصر الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، السبت، إلى القبول بوقف لإطلاق النار غير محدد المدة في قطاع غزة، وإلى استئناف المفاوضات غير المباشرة في القاهرة.
وقتل 88 شخصا مع انتهاء فترة تهدئة استمرت تسعة أيام إثر فشل المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين في القاهرة.
وتقول الأمم المتحدة إن 70% من القتلى الفلسطينيين مدنيون وبينهم 478 طفلا.
وأجبر القصف حوالي 460 ألف شخص على مغادرة منازلهم في القطاع الذي يضم 1,8 مليون نسمة.
وبالتزامن مع الغارات، وزع الجيش الإسرائيلي، السبت، منشورات ووجه رسائل نصية إلى سكان غزة لدعوتهم إلى “منع الإرهابيين من استخدام منازلكم لأنشطتهم والابتعاد عن أي موقع تنشط فيه منظمات إرهابية”، محذرا من أن أي منزل يشتبه به “سيكون هدفا”، وأكد أن “حملة الجيش الإسرائيلي لم تنته. احذروا”.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. كل إنجازاتكم يا كلاب يا مجرمين هي قتل الأطفال والعزل وهدم البيوت على الأمنين يا جبناء حتى تجبروا المقاومة وتضغطوا عليها لتفاوضكم وتوقف صواريخها ضد شعبكم الصهيوني
    لكن بإذن واحد أحد رغم كل الشهداء والدماء الذكية اللي سالت في غزة رح تنتصر المقاومة وتذيقكم الهزيمة والذل يارب …..لعنة الله عليكم وعلى كل من يؤيدكم ويتعاون أو يتأمر معكم وعلى راسهم حكام العرب الملاعين

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *