>

أكدت أسرة نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية العراقي الأسبق، طارق عزيز، أن جثمان المسؤول السابق تعرض للسرقة من قبل “مجهولين” في مطار بغداد، أثناء نقله إلى العاصمة الأردنية عمان، مساء الخميس.

وأشار زياد طارق عزيز، لـCNN أن والدته التي كانت متواجدة في العراق لمرافقة جثمان والده، عادت إلى عمان بمفردها، وأكد أنه لا أحد من أفراد الأسرة يعلم بمكان وجود الجثمان في الوقت الراهن.

ونقلت صحيفة العربي الجديد عن مصادر خاصة بها قولها:” إن لجنة من وزارتي العدل والصحة أوصلت جثمان طارق عزيز إلى المطار بعد يومين على إيداعه في مستشفى اليرموك في بغداد، تحت حراسة مشددة خشية اعتداء المليشيات عليه، وتم بسبب ذلك منع نقله، كما طلبت شخصيات مسيحية عراقية إلى كنسية العذراء في بغداد تهيئة الجثمان قبل نقله إلى ذويه”.

وأضافت تلك المصادر” أن مليشيا مسلحة تستقل أربع سيارات رباعية الدفع اقتحمت المطار ودخلت إلى صالة الشحن، حيث يتواجد جثمان عزيز وقامت تحت تهديد السلاح بسرقة الجثمان والانسحاب إلى مكان مجهول، مبيناً أن أيّاً من أعضاء شركة (SI) الأمنية المتعاقدة على حماية المطار وكذلك الشرطة الاتحادية لم يتدخل في الموضوع” لافتاً إلى أن طائرة الخطوط الجوية الأردنية غادرت بعد معرفة الطاقم بالموضوع”.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. ان شاء الله تنشل ايدهم امين يارب
    والله يلعنهم ويلعن كل ظالم وحقير وبدون شرف
    يسرقون جثة انسان مات وذهب عند ربه حتى لو كان مجرم رب العالمين يحاسبه..
    اكرام الميت دفنه..

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *