أعلن الطبيب والناشط المصري، #عبدالرحمن_محمد_السيد، ترشحه للمنافسة على منصب #حاكم_ولاية_ميشيغان الأميركية، وفي حال فوزه بالمنصب سيصبح أول حاكم ولاية مسلم في الولايات المتحدة الأميركية.

ونقل موقع “بيزنس إنسايدر” Business Insider عن السيد (32 عاماً) قوله لدى إعلانه ترشحه للمنصب: “رشحت نفسي لأنني أؤمن أنني سأصبح الحاكم الأفضل للولاية سواء كنت مسلماً أم لا”.

وأضاف: “اعتقاداتي الدينية مهمة جداً بالنسبة لي كما هو الأمر بالنسبة للكثير من الأميركيين ولسكان #ميشيغان على الأخص.. ولكن أعتقد أنه من الأفضل بدلاً من أن نسأل كيف يصلي الشخص؟ يجب أن نسأل أنفسنا من أجل ماذا يصلي الشخص؟”.

وأضاف السيد أنه يولي أهمية كبيرة للقيم الإسلامية، إلا أنه يضع الأولوية في عمله الحكومي لخدمة المواطنين.

وفي حال انتخابه حاكماً لميشيغان سيصبح السيد ثاني أصغر حاكم لولاية أميركية، بعد #بيل_كلينتون الذي أصبح عام 1978 أصغر شخص يتولى منصب حاكم ولاية في #الولايات_المتحدة .

وقال الطبيب الشاب إن عمله كان دائماً يركز على البناء وخلق الفرص للأشخاص عن طريق كسر الحواجز، التي تواجههم في الحياة، وذلك من أجل فرص أفضل لأولادنا.

وتُعرف ولاية #ميشيغان بكونها إحدى الولايات الأميركية التي تشهد معدلات عالية من #الإسلاموفوبيا.

وعن #الوجه_الحقيقي_للإسلام ، قال السيد: “أنا أرشح نفسي لإظهار القيم الحقيقية للإسلام – والتي تشمل #المساواة في الحقوق الأساسية بين كل الأشخاص، والتي تشمل احترام الجار والأصدقاء والعائلة”.

وولد السيد لعائلة مصرية مهاجرة في مقاطعة غرتيوت بميشيغان عام 1985، وتخرج بتقدير عالٍ في كلية الطب في جامعة ميشيغان عام 2007، وحصل على درجة الماجستير من جامعة “كولومبيا” والدكتوراه من جامعة “أوكسفورد”، في مجال الصحة العامة عام 2009، وشغل منصب مدير إدارة دعم الصحة في ديترويت عام 2015.

شارك برأيك

تعليقان

  1. قرأت الموضوع امس بالصحف المصريه , اتوقع صعب يكون حاكم مسلم لولايه امريكيه بهذا التوقيت والله اعلم , نتمى ولكن صعبه

  2. صارت عندنا ترشح مسلم هندي لرئاسة البلدية في منطقتنا التي 99 بالمئة من سكانها هنود وباكستانيين وعرب وبقدرة قادر فاز بها اليهودي الي كل مرة يفوز الى ان مات وسبحان الله فاز بيها باعادة الانتخابات يهودي اخر والي عددهم بمنطقتنا الواحد الباقي من99

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.