>

سي ان ان – أكد المرصد الصوري لحقوق الإنسان، الأربعاء، على ان عدد القتلى الذين سقطوا في الاشتباكات التي اندلعت بين مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يعرف بـ”داعش” وبين الكتاب المعارضة في سوريا وصل إلى 385 قتيلا.

وبين المرصد أن هذه الحصيلة هي فقط في خمسة أيام منذ بدء هذه المواجهات التي انطلقت منذ فجر الجمعة، ولغاية مساء أمس.

والقى تقرير المرصد الضوء على أن من بين القتلى “56 مواطناً مدنياً أعدم تسعة منهم على يد مقاتلي الدولة الإسلامية، فيما البقية استشهدوا جراء إصابتهم بطلقات نارية خلال اشتباكات بين الطرفين كما لقي 198 مقاتلاً من كتائب إسلامية مقاتلة والكتائب المقاتلة مصرعهم خلال اشتباكات واستهداف سيارات للكتائب، وتفجير سيارات مفخخة، في ريفي إدلب وحماه، وفي حلب وريفها والرقة وريفها.”
واشار التقرير إلى أن “131 مقاتلين من الدولة الإسلامية في العراق والشام، لقوا مصرعهم في اشتباكات بينهما في حلب وريفها، وريف إدلب، وريف حماه والرقة، من ضمنهم 47 من الدولة الإسلامية وجند الأقصى، جرى إعدامهم بعد اسرهم من قبل كتائب مقاتلة ومسلحين، في مناطق بجبل الزاوية بريف ادلب، وذلك بحسب ما أكدت مصادر طبية ومحلية للمرصد السوري لحقوق الإنسان.”



شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. الحديث “إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار، فقلت يا رسول الله: هذا القاتل فما بال المقتول، قال: إنه كان حريصًا على قتل صاحبه” …

  2. إن شاء الله بستين ألف جهنم تحرقهم وإن شاء الله مابصفي ولا واحد فيهم
    لعنة الله عليهم خربوا بلدنا وشردوا أهلها بدعم من الح قيرة السعودية لعنة الله عليهم وعلى من كان وراء دمار بلدنا……….

  3. نعم فلندع كلاب داعش تقاتل كلاب فاحش…. والشعب السورى الداعس يراقب أيكم المنتصر ويدعس عليه.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *