>

فرانس برس-  قتل أكثر من 70 عنصراً من قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها في هجمات نفذها تنظيم “داعش” على مواقع لهذه القوات في ريفي حمص وحماة (وسط البلاد) خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن الهجمات استهدفت حواجز ومواقع لقوات النظام في منطقة السخنة في ريف حمص الشرقي ومنطقة الشيخ هلال في ريف حماة الشرقي.

وأوضح أن “معظم القتلى سقطوا في ريف حماة (نحو خمسين قتيلاً)، بينما قتل الآخرون في ريف حمص”، مشيراً إلى سقوط عدد لم يحدد من عناصر التنظيم.

وتسيطر قوات النظام على معظم محافظتي حمص وحماة، وهناك وجود محدود لتنظيم “داعش” في الريف الشرقي لكل من المحافظتين.

ورأى عبد الرحمن ان تنظيم “داعش” الذي مني بهزائم في الفترة الأخيرة في محافظات حلب والرقة (شمال سوريا) والحسكة (شمال شرق سوريا) في مواجهة المقاتلين الأكراد من جهة والنظام من جهة أخرى، “يسعى إلى تسجيل انجازات عسكرية ولو محدودة على الأرض لتعويض خسائره”.

وأشار إلى أن المنطقة التي حصلت فيها الهجمات التي ترافقت مع اشتباكات عنيفة هي في معظمها شبه صحراوية تتناثر فيها التجمعات، ما يسهل تنفيذ هجمات.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *