>

فاز حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا في الانتخابات التشريعية التي جرت، الأحد، لكنه خسر الغالبية المطلقة في البرلمان، ولم يعد قادرا على أن يحكم بمفرده، وذلك وفق نتائج أظهرها فرز 98 في المئة من الأصوات.

وحصل حزب الرئيس رجب طيب أردوغان على 259 مقعدا من أصل 550 أي ما يعادل 41 في المئة من الأصوات، في حين فاز حزب الشعوب الديمقراطي الكردي بـ 78 مقعدا (12,5 في المئة)، بحسب النتائج التي نقلتها التلفزيونات المحلية.
وقال مسؤول كبير في حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا إن “نتائج انتخابات الأحد تعبر عن رفض واضح من الناخبين لمسعى الرئيس رجب طيب أردوغان لنيل صلاحيات واسعة ولنظام رئاسي تنفيذي”.

وصرح مراد كارايالجين رئيس الحزب في إسطنبول للصحافيين قائلا: “الناخبون قالوا لا بشكل واضح للنظام الرئاسي”.

وكانت التوقعات تدور حول إمكانية تجاوز حزب الشعوب الديمقراطي عتبة 10% من الأصوات، ما يتيح له دخول البرلمان وفق النتائج التي شملت نحو 70% من الأصوات التي تم فرزها في البداية.



شارك برأيك

تعليقان

  1. عندما يحصل اردوغان على 41 % وغيره على 85 % اعلم ان امة الاسلام في خطر والمسلمين ليسوا بخير !!!!!!!!!

  2. على العكس اردوغان بخير والامة الاسلامية ان شاء الله ،أربعة احزاب ومؤامرات داخلية وخارجية لتشويه سمعة حزب العدالة والتنمية ورغم ذلك حصل على ٤١ من مجموع الباصات، ان شاء ان تشكل حكومة ائتلافية فالانتخابات ستعاد، وان غدا لناظره قريب

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *