نشر الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، مقطع فيديو من شوارع كييف، يقول فيه إن كل القيادة متواجدة في العاصمة، وستواصل القتال للدفاع عن بلادهم ضد الغزو الروسي.

وظهر الرئيس الأوكراني في مقطع الفيديو، ومن ورائه عدد من الجنود، قائلًا :” نحن هنا في كييف ندافع عن أوكرانيا.. من مستعد للقتال معنا؟ لا أرى أحدًا”.

وفي وقت سابق أعرب الرئيس الأوكراني عن أسفه لأنهم يقاتلون وحدهم في مواجهة الجيش الروسي، الذي بدأ غزو أوكرانيا الخميس، مؤكدًا أنه لن يغادر العاصمة كييف.

شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. ههههههههههه
    عفارم كان الشعب العربي قلق انك هربت او رحت تتفاوض مع بوتين في دولتك الأصلية إسرائيل التي تحمل جنسيتها ، وان الحرب أنتهت !! فالشعب العربي كان قلق ان الحرب انتهت ههههههههههه قبل ان تصل اللاجئات الاوكرانيات الشقراوات لدولنا العربية المضيافة ههههههههههههه أمانة عليك استمر ايها الرئيس في الحرب حتى خروج اخر شقراء فرعاء هيفاء ووصولها لارض العروبة ههههههههههههه انت الأمل الوحيد في ضبابية الحالة العروبية هذه الايام ههههههههههههه وصار الرجل العربي يهدد زوجته والي خلفوها بالقادمات الاوكرانيات عما قريب هههههههههههه وأصبحت الزوجات العربيات مطيعات ورومانسيات وشاعرات الى درجة ما تصدق هههههههههههه خوفا من ان المنيل على عينو ينفذ تهديده ويتزوج اربع اوكرانيات دفعة واحدة بمجرد وصولهم ارض العروبة هههههههههههه

  2. هو رح تستسلم العاصمة اكيد ولكن ان يكون الرئيس بين جنوده في الشوارع
    فهذا شرف وتضحية وان مصيرك يا جندي كمصيري)وهذا يهودي الاصل كمان !!
    نحن رئيسنا sleepy aounوقت كان قبطان السفينة وقائد العسكر في حربه مع الجيش السوري المحتل,ترك جيشه وهرب بالبيجاما الى السفارة الفرنسية ،واتباعه وحلفاؤه هالايام يتهموا معارضيهم بعملاء السفارات.

  3. الرئيس الاوكراني يظهر في احد شوارع كييف….
    ذكرني بالقذافي قبل قتله لما قال حندافع فى كل«زنقة زنقة.. دار دار.. حارة حارة».
    الرئيس الاوكراني بعد ما قال “تركنا لوحدنا لمواجهة روسيا”!
    عمّل بلوك وألغى متابعته لمعظم زعماء الدول اللى تخلت عنه على حساب فى تويتر…

  4. الحرب الاعلامية و النفسية تلعب دور طبعا
    وما بتروح الا على الأبرياء و الاطفال المساكين
    بعد انتهاء هذة الازمة رح يزدهر شغل اطباء
    الامراض العصبية و النفسية و المرشدين
    النفسيين و الاجتماعيين !
    بالغرب عادي هذا الامر لان ما عندهم عيب و خجل من الطب النفسي و طبيعي بعد كل حرب
    الاطفال في الاماكن الخطرة و تحت القصف
    يتعرضون لازمات نفسية و عصبية و بحاجة
    اهتمام و علاج .

    سبق و كتبتها بنورت أينما تجد حرب او طائفية
    ضروري يكون وراها اصبع صهيوني !
    وطبعا بمساعدة ودعم الخونة ومن هم
    أكثر تصهيناً من الصهاينة أنفسهم ،
    و طالما الصهاينة على الأرض لن يهدأ العالم
    و لن يكون السلام و الاستقرار ابدا …

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.