توعد  الرئيس الأميركي جو بايدن في اليابان، بأن بلاده “ستدافع عن تايوان عسكريا إذا تعرضت لغزو من صيني”.

وقال بايدن خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا في اليابان أن الصين “تلعب بالنار” بشأن تايوان، مؤكدا أن الولايات المتحدة “ستساعد في الدفاع عن تايوان ضد أي غزو صيني”.

وتابع: “الولايات المتحدة سترد عسكريا إذا غزت الصين تايوان. هذا التزام قطعناه على أنفسنا”.

هذا ولم تتأخر الصين في الرد على تصريحان بايدن حيث قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، وانغ وين بين، إنه “يتعين على الولايات المتحدة عدم الدفاع عن استقلال تايوان”، حسب ما ذكرت وكالة “رويترز”.

وأضاف في إفادة صحفية، أنه “لا مجال للتهاون أو تقديم تنازلات في أمور تتعلق بسيادة الصين ووحدة أراضيها”.

وشدد على أن بكين “مستعدة للدفاع عن مصالحها الوطنية فيما يتعلق بتايوان.. لا ينبغي لأحد أن يسيء تقدير عزيمة الشعب الصيني الحازمة وإرادته القوية في الدفاع عن السيادة الوطنية وسلامة أراضي الصين”.

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. بس يا سيادة الرئيس خلي في بالك هههههههههههه انه ما حدا يستقبل تايوانيات ولا صينيات هههههههههههه اذا كان ولا بد هههههههههه روح دافع عن فرنسا او إيطاليا ههههههههههههه اذا تهجرن حسانها في اي غزو روسي ههههههههههههه حينها يتم استيعابهن بسهولة في كل البلدان المشرقية ودول المهجر العربي وبسهولة تامة هههههههههه وخلي في بطنك بطيخة صيفي هههههههههههه
    قال تايوانيات وصينيات قال هههههههههه ؟ جاك القرف .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.