>

أثار فيلمٌ هولندي جديد بعنوان “مقابلة مع محمد” جدلاً جديدًا، لاسيما أن مخرجه الإيراني المولد إحسان جامي ينتقد الإسلام، في الوقت نفسه اعتبرت منظمات إسلامية هولندية الفيلم الذي عرض على الصحفيين قبل أيام مجرد “فقاعة تافهة”.

ويتخيل “جامى” خلال الفيلم مقابلةً مع الرسول الكريم (ص)، يجسده ممثل متنكر، يرتدي ملابس عربية بدوية، ويخفى وجهه بقناع ورقي، ويناقش الاثنان جوانب من حياة نبي الإسلام.

ويبلغ الشخص الذي يقوم بدور النبي رسالةً مفادها أن الإسلام يجب فهمه في سياقه التاريخي، وأنه من الخطأ نسخ الأفكار بصورة مباشرة من القرآن، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

ويزعم الممثل الذي يجسد شخصية النبي في المقابلة أن بعض ممارساته وآرائه كانت مناسبة للزمن الذي عاش فيه، وأنها لم تعد صالحة لهذا الزمن، خاصةً في موضوعي حقوق المرأة والحق في الارتداد عن الإسلام.

ويدافع هذا الممثل عن هذه المواقف المثيرة للجدل، بأنها جزء من النظام السياسي والقبلي والاجتماعي الذي كان سائدًا آنذاك، وأنه لا يرى أن على المسلمين أن يفعلوا الأشياء نفسها في هذا الزمن المختلف.

ويوضح “جامى” إنه يهدف من وراء فيلمه إطلاق نقاش داخل المجتمع الإسلامي نفسه، مشيرًا إلى أنه “يجب أن يعيد المسلمون تأويل أفعال النبي.. هذا ما آمُله على الأقل، وما أحاول فعله”.

ويضيف أنه يهدف من هذا الفيلم إلى تأكيد أن “الكثير من النصوص في القرآن رمزية فحسب، وأن النبي محمد كان ليعطي إجابات مختلفة عن القضايا الاجتماعية الراهنة عن الإجابات التي كان يعطيها في زمنه”، ويؤكد المخرج الهولندي أن فيلمه ليس “معاديًا للإسلام”.

“فقاعة تافهة

واتسم رد فعل المنظمات الإسلامية في هولندا على الفيلم الجديد المسيء للإسلام بالهدوء، واعتبروا الفيلم “فقاعة تافهة”، بحسب صحيفة المصري اليوم.

وأعلنت ست منظمات إسلامية في البلاد عدم الحاجة للقيام بمظاهرات ضد فيلم “مقابلة مع محمد” للمخرج جامي، واصفةً الفيلم بأنه “بلا مغزى”.

وأكدت المنظمات الإسلامية أن فيلم “مقابلة مع محمد” لا يعد إسهامًا حقيقيًا في النقاش الدائر حول الإسلام.

كان وزير خارجية هولندا ماكسيم فيرهاخن قد دعا الدول الإسلامية إلى العمل على ألا يؤدي فيلم “مقابلة مع محمد” إلى اندلاع أعمال عنف ضد المواطنين الهولنديين أو الشركات الهولندية.

وقال فيرهاخن إنه بحث هذه المسألة في وقتٍ سابق مع سفراء الدول الإسلامية في هولندا، مشيرًا إلى أنه يخشى أن تستخدم الجماعات الإسلامية المتشددة الفيلم ذريعةً لارتكاب أعمال عنف ضد أهداف هولندية.

واعتبرت وسائل إعلام هولندية أن الفيلم لا يبدو صادمًا مثل سابقيه، فيلم “الخضوع” الذي لقي مخرجه “ثيوفان جوخ” مصرعه على يد متطرفٍ من أصل مغربي، وفيلم “فتنة” للبرلماني الهولندي جيرت فيلدرز.

ووُلد جامي في إيران، وكان يبلغ من العمر 11 سنة حين قدم إلى هولندا مع والده، لجأ والده إلى هولندا فرارًا من متابعته في إيران بسبب أنشطته السياسية.

وارتد جامي عن الإسلام ثم قرر أن يساعد من يرغب في نهج نفس الطريق التي بدأها، ولذلك فقد أسس لجنةً المسلمين السابقين، على طراز جمعيات مماثلة في بريطانيا وألمانيا، كما جهر بانتقاده للإسلام عبر منابر عامة مختلفة.

مقاطع من الفيلم

 



شارك برأيك

‫15 تعليق

  1. الكلاب تنبح و القافلة تسير المخرج تافه والمنتج حقير و الرسول أشرف من أن يلتقي مع الحقراء أمثالكم يا أيراني يا حقير و جمعيتك لن تنجح في هدفها فعدد الحجاج فاق الثلات ملايين .

  2. WELAKOM MEN KADEB ALLAH SA AKTEL KOL MEN YOUSIE ILA RA SOL ALLAH HALLE FIKOM OSAMA BEN LADIN AYEN CHOUB EL ISLAM ALLAH AKEBAR ALIKOM CHOUB EL KOFRHAL SAME3TOM MUSLIM YOUSIE EL MASIHAOUTAWRATE MALKOM MAL DINENA(HALLE FIKOM EL JIHAD)ALLAH AKABAR)

  3. دائما تحالون استفزازنا وان حاولنا الرد تصفوننا بالارهابيين او التقليديين المتخلفين اتحداك ان تصف الديانات الاخرى الاقدم من الاسلام مثل اليهودية
    والمسيحية والبوذية وغيرها بانها اديان لاتصلح لهذا الزمن.

  4. لاحول لله اللهم اسخط الحقراء الذين يسخرون من سيدنا محمد سيد المرسلين مهما عملتو نبقى ونبقى نحب ديننا وسيدنا محمد عليه الصلاة وسلام

  5. this film is stupid as the writer and the everyone who participate in it, those crazy who are slaves for sex and alcohol are speaking of the one who is the best person who stepped on this earth.

  6. حسبي الله و نعم الوكيل
    لأن الإسلام أكثر الديانات صدقا تحاربونه الله يلعنك يا إيراني ياحقير الله يخسف بيك ا لأرض قولو آمين

  7. Je pense tout simplement que le réalisteur c’est un vrai nul qui cherche la célebrité c’est pour ca qu’il s’attaque au prophete “salla allaho 3alazyhi wa sallam” de toute facon bcp des iranian ont vendu le matche à l’occident pour quelque pieces d’euros ils on vendu leurs vie et leurs religion et leurs dignieté rien que pour qu’ils soient accepté et etre celebre meme si le prix c’est la réputation de leurs prophete, mais le prophete salla alllaho 3alayhi wa sallem plus grand qu’eux et plus propre que toutes l’humanité , et que ce qu’lle peut faire une mouche devant un pyramid le prophete c’est un soleil, le prophete c’est le chéri de allah sobhanaho wata3ala, alors la conclusion c’est que le réalisateur c’est crétin et nul pas de niveau, le prodicteur et plus pire que lui tout siplement c’est bande de malfiteurs, de menteurs,suceurs de sang, et tout ce que tu veux, mais ils peuvent pas etre plus que . que la colere de dieux soit sur eux inchaalalah. aminnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnneeeeeeeeeeeeee

  8. hasbouna allaho wa ni3ma alwakil
    wa yamkourouna wa yamkourou allah wa allaho khairou al makirine
    que pouvons nous attendre d’un kafir, mourtad
    mais soyez sûr qu’il finira mal comme tous les autres qui on oser de porter atteinte a notre prophète s.l.3.w.s.

  9. اي شخص مغمور وتافهه وعاله على نفسة يرغب بالشهرة هذه الايام ماعليه الى مهاجمات الاسلام والرسول عليه الصلاة والسلام بس سبحان الله على كثر مايهاجمون الاسلام والحمد لله يتشر اكثر والغرب بتصوري اناس عقلانين اكثر فعندما يرون ان الاسلام اكثر الديانات تعرض للهجوم يحاولون ان يفهمون الاسلام اكثر ويقتنعون به اما هذا الكاتب وغيره فما نقول فيهم الى حسبي الله ونعم الوكيل وحسابهم على الله فلا داعي للاثارة لانهم كلما يرون انا نهتم وندافع يزدون هم هجوما ولكن لو مانعيرهم اهتمام فسينتهون مثل ماانتهى غيرهم من التافهين ويبقى الاسلام والرسول عليه الصلاة والسلام ارقى من هذه الشراذم التافهه ودمتم

  10. الرسول عليه الصلاة والسلام اشرف ما خلق علا وجه الارض (ان شانئك هوالابتر) ومن اراد شيء في الدنيا فعليه باحترام الديانات اولا

  11. that bullsh*t i had enough of the sh*t they diss our Religious our prophet wat else left of our Dignity nothing left really nothing

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *