أثارت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك نقاشا حادا، الجمعة، في إسطنبول مع نظيرها التركي مولود تشاوش أوغلو داعية تركيا إلى “احترام” قرارات مجلس أوروبا بشأن حقوق الإنسان.

وشددت على أن “قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بشأن عثمان كافالا يجب أن يطبق”.

والمعارض كافالا حكم بالسجن مدى الحياة، وينكر التهم الموجهة إليه.

وقالت وزيرة الخارجية الألمانية المنتمية إلى حزب الخضر والتي تقوم بأول زيارة لها إلى تركيا وستزور أنقرة السبت “حتى لو كان من الصعب سماع ذلك، يجب أن يقال”.

دعا مسؤولو مجلس أوروبا مرارا أنقرة إلى “الإفراج الفوري” عن كافالا، عقب صدور حكم من المحكمة الأوروبية.

ورد تشاوش أوغلو محتجا “لماذا تشجع ألمانيا جميع البلدان على استبعاد تركيا من مجلس أوروبا”، قبل أن يعدد بلدانا قال إنها لا تمتثل لقرارات هيئة حقوق الإنسان الأوروبية وهي “اليونان وفرنسا والنروج وألمانيا”، وفق تعبيره.  

وتابع “لماذا لا تذكرون اليونان ولكن تركيا فقط؟ لماذا تذكرون كافالا؟ لأنكم استخدمتموه”، متهماً رجل الأعمال والناشر مجددًا بـ “تمويل” التظاهرات الكبرى المناهضة للحكومة في عام 2013.

وبعد أربع سنوات من الاعتقال بدون محاكمة، حُكم على كافالا في أبريل بالسجن المؤبد بدون إمكان تخفيف العقوبة، بتهمة “الإرهاب” و”التآمر” في محاولة الانقلاب عام 2016.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.