أسفر إطلاق نار وسط العاصمة باريس، يوم الجمعة، عن سقوط قتيلين، إلى جانب أربعة مصابين، في حين تمكنت الشرطة من توقيف مشتبه فيه في الستين من العمر، وسط حالة من الهلع.

وأشارت محطة “تي إف 1” الفرنسية إلى أن المعتقل رجل يبلغ من العمر 60 عاما، وأن عدد الجرحى وصل إلى 4 أشخاص على الأقل.

وأطلقت الشرطة الفرنسية تحذيرا للمواطنين، بالابتعاد عن منطقة “رو دونغيه” في الدائرة العاشرة وسط باريس، بسبب عملية أمنية دائرة.

وقالت الشرطة: “عملية شرطة جارية الآن. تم القبض على شخص. تجنبوا هذه المنطقة وأفسحوا المجال لسيارات الإسعاف بالدخول”.

وأشارت مصادر مختلفة إلى وجود إصابات بين المواطنين، بعد عملية إطلاق نار، ولم تكشف عن تفاصيل الإصابات وخطورتها.

وذكرت محطة “bfmtv”، نقلا عن مصادر وصفتها بالمتطابقة، أن إطلاق النار على مقربة من “مركز ثقافي كردي”، فيما لم تتضح بعد الأسباب التي تقف وراء الهجوم.

وذكر شاهد عيان في موقع إطلاق النار أن أحد المصابين تلقى رصاصة في ربلة الساق بينما كان في محل حلاقة.

وقال المساعد الأول في بلدية باريس، إيمانويل غريغوار، إنه يشكر قوات الأمن على تحركهم الذي وصفه بالسريع، مضيفا أن التنسيق جار مع الشرطة والنيابة العامة من أجل فهم ما حصل.

من جهتها، أعلنت النيابة العامة الفرنسية، إحالة التحقيق في حادث إطلاق النار وسط باريس إلى الدائرة الثانية للشرطة القضائية.

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. في الاخبار يقال انها لها دوافع عنصريه
    هل لها علاقه بكاس العالم والأفارقه

  2. يقال ان ابو جهل كان في غاية الوسامه لكنه كان مجرما لذلك استخدام الاقنعه موجود من العصر الحاهلي والاجرام والعنصريه واضحه في تعامل مدرب فرنسا مع الافارقه وجوه بيضاء وقلوب سوداء واقنعه على وجه ملي بالاجرام

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *