>

فرانس برس- حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الاثنين، من أن بلاده تعتبر أن غياب إيران عن مؤتمر “جنيف 2” حول سوريا سيكون “خطأ لا يغتفر”.

وصرح لافروف أن “عدم ضمان مشاركة الأطراف التي بوسعها التأثير بشكل مباشر على الوضع في المؤتمر سيكون برأيي خطأ لا يغتفر”، وذلك في تعليق على تهديد المعارضة السورية بالانسحاب من المؤتمر في حال شاركت فيه إيران.

وأضاف لافروف: “بالتالي أنا أدعم الموقف المسؤول الذي اتخذه الأمين العام للأمم المتحدة (بان كي مون) الذي وجه دعوة للدول التي لها تأثير على الوضع بما يشمل الجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

وتابع لافروف أن غياب إيران عن المؤتمر سيجعل المحادثات التي يرتقب أن تبدأ الأربعاء في مدينة مونترو السويسرية “شكلية”.

وكان الائتلاف الوطني السوري المعارض حذر الاثنين من أنه سيقاطع المؤتمر إذا لم يسحب بان كي مون الدعوة التي وجهها إلى إيران بسبب دعمها نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وحثت الولايات المتحدة أيضاً إيران على دعم الدعوات لتشكيل حكومة انتقالية في سوريا وإلا فسيتم سحب الدعوة منها.

لكن لافروف قال إن غياب المعارضة عن المحادثات سيعتبر مؤشراً على أنها غير مهتمة بالتفاوض من أجل إنهاء النزاع المستمر منذ ثلاث سنوات.

وأضاف: “إذا كان طرف ما يشكك في ضرورة دعوة كل الأطراف التي لديها تأثير على الوضع إلى جنيف 2 فإن هذا الطرف يكون غير مهتم بالتوصل إلى تسوية عادلة للأزمة السورية عبر المفاوضات”.



شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. تغيب عن وجه الدنيا أنت وياهم …يارب زلزال أو ضربة من عندك ما تخلي بإيران ولا روسيا حجر على حجروتلهيهم بنفسهم يا الله

  2. ihiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii…..haaaaaaa…سورية في سنة 2050 :

    بعد ضغوط أميركية ، الائتلاف الوطني يفكر بالمشاركة في جنيف 37 بشرط عدم مشاركة “حافظ بشار الأسد” وأركان النظام في مستقبل سورية !

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *