رويترز –  قال نيكولاس مادورو، الرئيس الفنزويلي بالوكالة، الأربعاء، إن الزعيم الفنزويلي الراحل، هوغو تشافيز، ربما كان له يد في قرار المسيح اختيار البابا الجديد للكنيسة الكاثوليكية من أمريكا اللاتينية.

وقال مادورو في معرض للكتاب في كراكاس: “نعلم أن قائدنا صعد إلى السماء، والتقى بالمسيح وجهاً لوجه، هناك شيء ما أثر على اختيار البابا من أمريكا الجنوبية، شخص جديد وصل إلى جوار المسيح، وقال له: حسناً يبدو لنا أنه حان الوقت لأمريكا الجنوبيةchavez0“.

وفي اختيار مفاجئ، انتخب الأرجنتيني، خورخي ماريو بيرجوليو، الأربعاء، ليكون الزعيم الجديد للكنيسة الكاثوليكية، وهو أول بابا غير أوروبي منذ حوالي 1300 عام.

وقال مادورو عن معلمه الراحل “هو (تشافيز) ربما يعقد أيضا جمعية دستورية في السماء في أي لحظة لتغيير الكنيسة (الكاثوليكية) على الأرض، حتى يحكم شعب المسيح النقي العالم”.

ويبجل كثيرون من فقراء فنزويلا، تشافيز الذي توفي الأسبوع الماضي لإنفاقه السخي على البرامج الاجتماعية وسخريته من الرأسمالية الغربية.

ويأمل مادورو – الذي اختاره تشافيز ليخلفه – في الاستفادة من تدفق مشاعر الحزن بين أنصاره للفوز في الانتخابات الرئاسية التي من المقرر أن تُجرى في 14 أبريل/ نيسان.

وعلى الرغم من تأثره بمزيج من الأبطال الثوريين والمفكرين، كان تشافيز يقول عن نفسه دائماً إنه كاثوليكي متدين، لاسيما أثناء معركته الأخيرة التي استمرت عامين مع مرض السرطان. وأثناء قداس العام الماضي، بكى تشافيز أمام الناس ودعا الله أن يطيل عمره.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *