>

قال مصدر بالشرطة مقرب من التحقيق إن المسلح الذي قتل 84 شخصا على الأقل عندما اندفع بشاحنة ثقيلة صوب حشد من الأشخاص في مدينة نيس الفرنسية يبلغ من العمر 31 عاما يدعى محمد لهوج بوهلال وهو فرنسي ولد في تونس.

متزوج وأب لثلاثة أبناء، ويقيم في نيس القريبة 30 كيلومترا فقط من الحدود الايطالية “ولم يكن على قائمة المراقبة لأجهزة الاستخبارات الفرنسية، لكنه كان معروفا للشرطة فيما يتصل بجرائم للقانون العام مثل السرقة والعنف”.

بوهلال الذي يعمل سائقاً، بحسب ما ذكرت صحيفة “نيس- ماتان” المحلية في موقعها اليوم، نقلاً عن محققين، هو متزوج وأب لثلاثة أبناء، وعنيف التصرفات والأفعال، إلى درجة أن حكماً قضائياً صدر بحقه ومنعه قبل 4 سنوات من دخول بيته العائلي بشمال نيس، والشاحنة أداة العملية الانتحارية مستأجرة، انتزع منها لوحتها المعدنية ليشن بها هجومه، وله أقارب يقيمون في المنطقة المقيم فيها بضواحي نيس، حيث يقع المسلخ، وحيث داهموا شقته فيها وفتشوها.

وكانت السلطات الفرنسية قد عثرت داخل الشاحنة التي استخدمت مساء الخميس في تنفيذ اعتداء في نيس على أوراق ثبوتية لمواطن فرنسي-تونسي، كما أفاد مصدر أمني.

وقال مصدر مطلع على التحقيق إنه تم العثور في الشاحنة على قنبلة غير معدة للانفجار وأسلحة مزيفة، وأن منفذ هجوم نيس استأجر الشاحنة قبل يومين من تنفيذ اعتدائه.



شارك برأيك

تعليقان

  1. الله يرحم الابرياء و يشفي الجرحى
    الله يلعنه دنيا و اخرة سبحان الله نسبة كبيرة من الدواعش تعود اصولهم الى تونس !!!!
    الله ينتقم من كل من يتسبب في قتل ناس مالها ذنب
    بلدان فاتحة ابوابها ل ملايين الابرياء من الهاربين من جحيم الحروب ،،،، هكذا تكافؤوهم الله لا يعطيكم عافية

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *