وقع ظهر اليوم السبت اشكال بين مجموعة من المهندسين العرب بينهم أردنيون ولبنانيون وعمال من الجنسية الكازاخستانية في مخيم لشركة “المقاولون المتحدون” (CCC) في مدينة تينجيز، والتي تبعد عن العاصمة نور سلطان نحو 2200 كيلومتر.

وفي المعلومات، استفزت صورة نشرها العامل اللبناني في الشركة ايلي داوود مع فتاة كازاخستانية قيل انها تعمل معه في “CCC”.

واعتبر الكازاخستانيون ان الصورة هي إهانة لهم ولبلدهم، وقيل انه تم فصل داوود من عمله وهم بصدد ترحيله الى لبنان رغم اعتذاره وتأكيده عدم قصده اي إساءة، فالاعتداء جاء بعد خلاف نشب بين مهندس عربي، وآخر من السكان المحليين لمدينة تينجيز الكازاخستانية على خلفية الصورة.

وأوضحت المعلومات أن الخلاف الشخصي، تطور إلى اعتداء من قبل السكان المحليين على جميع المهندسين العرب (من لبنان والأردن).

وفي المعلومات، الأمور أصبحت تحت سيطرة الأمن الكازاخستاني، وتم نقل كافة المواطنين من تلك المنطقة إلى منطقة أتراو قرب مركز المحافظة.

وناشد أهالي الشبان في لبنان المتخوفين من التعرّض لأبنائهم مجدداً، وزارة الخارجية اللبنانية للمساعدة في حماية أولادهم وحل القضية.

ومن جهته قال سفير لبنان في كازاخستان جيسكار خوري للـ”LBCI”: “نحو 150 لبناني موجودون في مركز الشرطة ونحن بانتظار إجراءات جوازات سفرهم”.

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. كيفك سلمى
    هو الصورة قصدها وسخ للأسف ..والنَّاس هونيك متل ما منقول عنا (فار دمها)…انو يا شاب يا لبناني جاي من بلدك تترزق بلا هالحركات ..الان زملاؤه في مشكلة…
    يعني هيدا الشاب ويلّي معه يحمدوا ربهم انهم مش في افريقيا (ما شفتي يلي عم يخطتفوهم)…لذلك عليهم ان يكونوا اكثر وعياً…

  2. يستحق الشاب العقاب وفقا للقانون لان صورته غير بريئه ولكن لايستحق زملاءه ماحصل لهم لانهم ابرياء
    ع كل حال العرب لايهتم لهم أحد .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *