استعاد شاب ليبي – أصيب خلال أحداث الثورة الليبية التي شهدتها البلاد – القدرة على النطق وبلع الطعام، بعد أن خضع لسلسلة من العمليات الجراحية لزراعة نصف وجه.

وكان “محمد زي” (29 عاما) قد تعرض للإصابة في انفجار صاروخ مطلع هذا العام، فتم نقله إلى ألمانيا بحثا عن العلاج، حيث خضع لخمس عمليات جراحية في مستشفى مارتن لوثر ببرلين لزراعة شفتين وأجزاء من الأنف والفك.

وقبل العملية الجراحية لم يكن محمد قادرا على مضغ الطعام أو بلعه؛ حيث كان يتغذى من خلال أنبوب موصل بمعدته، كما كان عاجزا عن الكلام، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ولكن بعد الجراحات التي خضع لها ظهر محمد، الذي سافر إلى ألمانيا على نفقة إحدى الجمعيات الخيرية، في وسائل الإعلام ليتحدث عن تجربته النادرة.

من جانبه، قال دكتور جوهانيز سي بروك -رئيس عيادة التجميل بالمستشفى- إن “العملية الأولى استغرقت 6 ساعات.. وسوف نعيد تجميل الشفتين والأنف وأجزاء من الفك. ولذلك سوف يكون تأهيل المريض ممكنا في الوقت المناسب”.

ووفقا لإحصائيات وزارة الصحة في ليبيا، فإن هناك نحو 4 آلاف جريح ليبي يخضع للعلاج خارج البلاد معظمهم في مصر وتونس والأردن وألمانيا.

وكانت المعارك الطاحنة التي شهدتها ليبيا خلال أحداث الثورة التي أطاحت بنظام القذافي مؤخرا، قد أسفرت عن مقتل 23 ألف شخص وإصابة الآلآف.

شارك برأيك

‫14 تعليق

  1. لا حول و لا قوة إلا بالله…مسكين…لازم له عملية تجميل لتصحيح التشويه ياللي حصل لوجهه… تبا للحروب…

  2. مسكين شاب فى عز عمره الله لايرحمك ياغذافى كان نهايتك معروفه ليش قتلت اللآف الليبيين ونهايتك كانت مؤلمه هذا هو جزائك يادكتاتور

  3. لا حولة ولا قوة الا بالله لك الحمد والشكر يارب في كل شيئ اللهم اشفيه واشفي جميع الجرحة وقوى عزيمتهم ….يا الله

  4. دائما الشعب العربي يدفع الثمن في كل الأ حوال لما يكون الحاكيم على كرسي .الشعب يعاني المُر ولما يسقط الحاكيم الشعب يعاني الأمَرينْ ولكن أين توجد المشكلة؟ في الشعب. نسأل الله أن يرحمان برحمته.

  5. الحمد لله بسلامتك يااخي في الله والدم…كنت ادعو لك بظهر الغيب واتمنى من الله ان يعوضك خير في الدنيا والاخرة

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.